الرئيسية / مقالات وتقارير / تقرير الاستيطان / تقرير الاستيطان الاسبوعي من 30/9/2017-6/10/2017

تقرير الاستيطان الاسبوعي من 30/9/2017-6/10/2017

تقرير الاستيطان الاسبوعي من 30/9/2017-6/10/2017
اعداد : مديحه الأعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان
( مخططات اسرائيلية لتسريع مشاريع عمليات التهويد والتطهير العرقي الصامت في القدس ومحيطها )

في سياق مخططات التهويد والتطهير العرقي الصامت ، التي تمارسها حكومة اسرائيل في مدينة القدس ومحيطها وبتكليف من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في سياق خطط الاحتلال لإحداث تغييرات كبرى في الميزان الديموغرافي لمدينة القدس المحتلة ، أعدت نائبة الليكود عنات باركو خطة لوضع جدار يفصل الأحياء العربية والمخيمات عن مدينة القدس.وتهدف الخطة، الى تحقيق أغلبية يهودية في القدس تصل إلى 95%، وذلك بنقل البلدات والقرى والمخيمات التي تقع في أطراف القدس إلى مناطق السلطة الفلسطينية .

وكانت النائبة باركو قد أطلعت نتنياهو بداية العام الحالي على الخطوط العريضة للخطة، والذي بدوره نظر إليها بإيجابية ودعاها إلى مواصلة العمل، الأمر الذي مضت فيه باركو إلى أن أكملت خطتها بصياغتها النهائية، وقدمتها إلى نتنياهو. وبحسب الخطة تسلم إسرائيل للسلطة الفلسطينية كل الأحياء الفلسطينية في القدس الشرقية، بما في ذلك قرية كفر عقب ، والمخميات كمخيم شعفاط، وأحياء مثل جبل المكبر وغيرها، ومن ثم تعمل السلطة على ربط هذه المناطق بمدينتي بيت لحم ورام الله. وتشمل خطة باركو نقل الجدار والحواجز العسكرية لتفصل بين البلدات والقرى والمخيمات الفلسطينية وبين بقية أجزاء القدس بما في ذلك المستوطنات التي بنيت في القدس المحتلة، وبالنسبة للأماكن الدينية “الحوض المقدس” أي منطقة البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى، فإنه سيتم إعداد بنية تحتية تضمن عدم احتكاك اليهود بالفلسطينيين، من خلال الأنفاق والشوارع المغطاة والالتفافية، وهذا، بحسب الخطة، الطريقة الوحيدة لمنع إقامة دولة ثنائية القومية، والفلسطينيون يستطيعون حينئذ إقامة دولة مصغرة بحدود مؤقتة، في حين تبقى الحدود والمعابر في يد إسرائيل.

وأظهرت المعطيات بأن خطط الانفصال عامل مشترك بين الأحزاب الإسرائيليّة، حيث ذكرت وسائل إعلام عبريّة بأن أعضاء “كنيست” من حزب “المعسكر الصهيوني”، قاموا بجولة في الشطر الشرقي من القدس بهدف البحث عن آليات الانفصال عن الفلسطينيين، شارك فيها يوئيل حسون نائب رئيس “الكنيست”، وكل من الأعضاء شتاف شبير وروتيل سويد، ويعال كوهين وايل بن روبن.

على صعيد آخر وفي في جلسة كتلة “الليكود”، التي عقدت في مستوطنة “معاليه أدوميم” الواقعة شرقي القدس المحتلة ، أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عن مخطط استيطاني لبناء 1200 وحدة سكنية أخرى في المستوطنة، وقال إنه يعلن بذلك عن وتيرة تطوير عالية في “معاليه أدوميم”، وإنه سيتم بناء آلاف الوحدات السكنية الجديدة . إضافة للمناطق الصناعية والتوسيعات المطلوبة لإتاحة المجال أمام تطوير المكان بشكل متسارع، باعتباره “جزءا من دولة إسرائيل”، على حد تعبيره.
وأعلن نتنياهو أنه يدعم “قانون القدس الموسعة” لكونه يتيح “للقدس والمستوطنات المحيطة بها التطور من نواح كثيرة”.ولم ينس في حديثه إلى أنه قبل 25 عاما شارك في وضع حجر الأساس للمبنى الذي عقد فيه اجتماع كتلة “الليكود”.ليعبرعن التزامه تجاه مستوطنة “معاليه أدوميم” التي “ستظل جزءا من دولة إسرائيل”، كما أنه يدعم فكرة ضم المستوطنة مع مستوطنات أخرى إلى “القدس الموسعة”.

فيما دعا نائب وزير جيش الاحتلال ايلي دهان قادة المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس الى اعداد مخططات بناء آلاف الوحدات الاستيطانية عشية إقرار لجنة التخطيط والبناء العليا بناء الاف الوحدات الاستيطانية الجديدة ما بعد الأعياد اليهودية وأعلن إنه ليس قلق من تأجيل الجلسات المتكرر للجنة مشيرا الى أن التأجيل يتم (لأسباب تقنية) فقط مطالبا قادة المستوطنين ان يأتوا جاهزين للجنة التي ستقر الاف الوحدات ومن ضمنها 300 وحدة استيطانية جديدة في “مستوطنة بيت ايل”. واللجنة وفق دهان تقر خطط مقدمة من مجالس المستوطنات وهو ما يدفعه الى حثها على تقديم مخططاتها من اجل إقرارها. وحول الظروف السياسية وإمكانية تأجيل إقرار البناء، قال دهان إن رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الجيش ليبرمان تعهدا بتنفيذ البناء معتبرا الحكومة أفضل من غيرها في هذا الموضوع وأنها اقرت في العام 2017 بناء استيطاني يضاهي ما بني في العشر سنوات الأخيرة معتبرا التحسن المطلوب هو في مجال الميزانيات المخصصة للاستيطان في الضفة .

وفي تطور لافت تتحدث أوساط مقربة من رئيس الحكومة “الإسرائيلية” بنيامين نتنياهو، بأن قرار المصادقة على بناء وحدات استيطانية في الخليل “كان بالاتفاق مع الإدارة الأمريكية”.ونفىت بأن تكون المصادقة على البناء في الخليل قد جاءت بضغط من أرييه درعي وزير داخلية الاحتلال وزعيم حزب “شاس” الديني أو من نفتالي بينيت ؛ وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي. نتنياهو كان قد أبلغ الأميركيين قبل حوالي شهر بنيته المصادقة على بناء عشرات الوحدات الاستيطانية في مدينة الخليل.وكانت الحكومة الإسرائيلية قد صادقت على بناء 31 وحدة استيطانية في حي “حزقيا” الاستيطاني في قلب مدينة الخليل.

وفي السياق أوضح وزير جودة البيئة وما يسمى “ شؤون القدس ” زئيف إلكين، أن على اسرائيل أن نشرح دائما لهذه الإدارة (الصديقة)، أن هناك أمور تمثل مصلحة وطنية عليا، مثل البناء الاستيطاني في منطقة الخليل . واعتبر إلكين أن “البناء في الخليل هو تعبير عن حقنا التاريخي في المدينة، وهو أفضل رد على قرار آخر من المتوقع أن يصدره اليونسكو لصالح الفلسطينيين، وفي نفس الاطار قالت وزيرة القضاء، إيليت شاكيد، إن الوقت قد حان لتعزيز الاستيطان اليهودي في الخليل، ردا على قرارات منظمة الـ “يونيسكو”.

فيما كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن قاضي المحكمة العليا الإسرائيلية نوعام سولبرغ شارك في احتفال يوبيل الاحتلال، الذي عقد في الكتلة الاستيطانية “غوش عتصيون”، الأسبوع الماضي، رغم قرار رئيس المحكمة العليا، القاضية مريم ناؤور، عدم مشاركة السلطة القضائية في هذا الاحتفال.وقالت إدارة المحاكم إن سولبرغ، وهو بنفسه مستوطن يسكن في مستوطنة “ألون شفوت” الواقعة في “غوش عتصيون”، أبلغ ناؤور مسبقا بنيته المشاركة في حفل يوبيل الاحتلال، زاعما أن مشاركته ستكون “بصفة شخصية” وليس كمندوب عن المحكمة.

وقد دان المكتب الوطني للدفاع عن الارض مخططات التهويد والتطهير العرقي التي تعدها حكومة اسرائيل لمدينة القدس ومحيطها وفي مناطق الاغوار الفلسطينية وحذر من الاخطار المترتبة عليها ودان كذلك قرار المحكمة الإسرائيلية العليا بإعطاء قوات الاحتلال الضوء الأخضر لتشريد أكثر من 23 عائلة فلسطينية في خرب الفارسية ومكحول وحمصة الفوقا بالأغوار الشمالية، من خلال ردها للالتماسات المقدمة من قبل المواطنين في تلك التجمعات السكانية، مما يمهد الطريق أمام قوات الاحتلال لهدم منازل العائلات وتهجيرها بالقوة، بذريعة تستند إلى اعتبار تلك الأراضي مناطق عسكرية مغلقة يحظر البناء الفلسطيني فيها، الأمر الذي يؤدي بالتدريج إلى تفريغ الأغوار الشمالية بالكامل من الوجود الفلسطيني بالكامل، تمهيداً لتخصيصها لأغراض استيطانية توسعية.

وعلى صعيد الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير

القدس: أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، عن افتتاح مقهى ومحل لبيع الخمور على جزء من أراضي مقبرة “مأمن الله” الإسلامية التاريخية في مدينة القدس المحتلة ،حيث ياتي افتتاح هذا المقهى في سياق سلسلة الانتهاكات بحق هذه المقبرة بعد المباشرة ببناء ما يسمى متحف “التسامح” على جزء من أراضيها ، كما أن الجزء المتبقي منها بمساحة 20 دونما يتعرض بشكل يومي للتخريب والانتهاك، واعلن ان ان شبكة مقاهي “لندفار” الإسرائيلية هي المسؤولة عن تشغيل المقهى الذي أشرفت على بنائه بلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، وشركات تابعة لها.
وقدم عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب “الليكود” يهودا غليك، طلباً إلى محكمة العدل العليا بإصدار أمرا مؤقت ضد حظر اقتحام أعضاء الكنيست المسجد الأقصى، وطلب غليك من قضاة المحكمة العليا أن يأمروا نتنياهو بالامتناع عن إزعاج أعضاء الكنيست من دخول الأقصى،وذكر غليك “أن نتنياهو وعده خلال لقاء شخصي قبل أكثر من شهر بأن يتم فتح الأقصى أمامهم.
فيما وجهت شرطة الاحتلال لمنع أطفال القدس من اللعب في ساحات المسجد الأقصى، وقالت بأن المحكمة الإسرائيليّة العليا، أكدت في قرار لها حظر لعب أطفال القدس في ساحات الأقصى. ويأتي قرار المحكمة بعد شكوى عددٍ من “منظمات المعبد”، تناولت لهو الأطفال بالكرة في باحات المسجد،
ووفقًا لقرار المحكمة فإن “ألعاب الكرة ممنوعة على جبل المعبد لأنهم ينتهكون حرمته”، وزعمت “منظمات المعبد” بأن لعب الكرة هو “تدنيس للمكان المقدس، وجرح لمشاعر اليهود”. وأعلنت شرطة الاحتلال التزامها بقرار المحكمة، وبأنها ستعمل بحزمٍ على حماية قدسية “جبل المعبد من تدنيس العرب”، وسيتم تنفيذ القرار بشكل أساسي في المناطق المتاخمة للمدارس الإسلامية في باحات المسجد الأقصى.
ومن المشاريع الاستيطانية التي تقوم عليها سلطات الاحتلال، مشروع القطار الهوائي “التلفريك” في القدس المحتلة، حيث افتتح الاحتلال “مركز معلومات” أمام الجمهور يتضمن تفاصيل حول التلفريك، والمحطات التي سيمر خلالها. والذي من المقرر أن ينتهي خلال 15 شهرًا من مباشرة العمل به. وتم الكشف عن خطط لتوسعة المشروع لاحقًا، ليصل إلى جبل الزيتون وباب الأسباط في البلدة القديمة، على أن يتضمن 40 مقطورة تستوعب كل منها عشرة أشخاص، وسيسير بسرعة 21كم/ساعة، خلال جولاته في القدس المحتلة.

الخليل:صادقت الحكومة الإسرائيلية على بناء 31 وحدة استيطانية في حي” حزقيا الاستيطاني في قلب الخليل”.بمبادرة دعمها ودفع بها كل من وزير الداخلية وزعيم حزب “شاس” الديني ارييه درعي، ووزير التعليم وزعيم حزب “البيت اليهودي” اليميني نفتالي بيني. وتشمل الخطة بناء رياض أطفال ومكتب للرفاه ومنشآت أخرى.وقال وزير حماية البيئة زئيف إلكين، إن تصريح البناء في “حي حزقيا” سيكون ردا مناسبا على خطوة انضمام الفلسطينيين للإنتربول.
وأقام الجيش الاسرائيلي قبل عدة اسابيع برجا عسكريا في داخل قرية خرسا جنوبي الخليل لحماية سيارات المستوطنين المقيمين في مستوطنة “نيجهوت” والذين يقودون سياراتهم داخل المنطقة “أ”من أجل تقصير الطريق بين القدس وتلال جنوب الخليل علما ان الاسرائيليين ممنوعون من دخول المنطقة (أ)،و بناء البرج العسكري في منطقة قرية خرسا جنوبي الخليل في منطقة “أ” يظهر مدى استعداد الحكومة الاسرائيلية للذهاب بعيدا من أجل تلبية مطالب عدد قليل من المستوطنين، وإنشاء البرج يخلق وجودا إسرائيليا دائما في المنطقة “أ”، الأمر الذي سيؤثر على حياة الفلسطينيين في المنطقة
ورشق مستوطنو “خارصينا” المقامة على اراض المواطنين شرق الخليل، مركبة فلسطينية بالحجارة وتسببوا في تحطيم زجاجها، ما ادى الى اصابة الطفلة يافا جابر (7 سنوات)، بجروح في وجهها جراء رشق المستوطنين مركبة عائلتها بالحجارة ليلة أمس وادخلت على إثرها الى مستشفى عالية الحكومي لتلقي العلاج.

بيت لحم: أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم منزل ووقف البناء بآخر، ومنعت استصلاح أراض، واستولت على جرافة في قرية الولجة غرب بيت لحم حيث أخطرت المواطن ابراهيم نيروخ، بوقف البناء في منزله قيد الانشاء، الذي يعيد بناءه مرة اخرى بعد ان هدمته قوات الاحتلال قبل اشهر، بحجة عدم الترخيص، كما أخطرت المواطن علي ابو التين، بهدم منزله الواقع في منطقة عين جويزة، بحجة عدم الترخيص، وقامت بتصوير اراض مملوكة للمواطن ياسر الأطرش، تقع في ذات المنطقة وقاموا بتصوير منازل تعود لكل من، محمود محمد عوض الله، وعماد فرج، وإبراهيم نيروخ، ومنشآت للمواطن حامد الشويكي، إضافة إلى مقبرة عين الهدفه، ونبع مياه.واقتحمت قوات الاحتلال منطقة “الظهر” قرب مدرسة الولجة الاساسية المختلطة، وقامت بمنع المواطن شعبان ابو التين، من استصلاح ارضه الزراعية، دون سبب يذكر، كما استولت على جرافة تعود للمواطن محمود صلاح، كان تقوم بأعمال الاستصلاح، حيث انسحبت بعدها.
وأغلقت قوات الاحتلال طريقا زراعيا في اراضي قرية حوسان غرب بيت لحم في منطقة “الكنيسة” الواقعة ما بين أراضي حوسان ووادي فوكين، ومحاذية لمستوطنة “بيتار عيليت” الجاثمة على اراضي المواطنين، حيث وضعت بوابة حديدية واسلاك شائكة، و هذا الاحراء سيحرم المزارعين من الوصول لأراضيهم الزراعية البالغة مساحتها 500 دونم.

رام الله:سلمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، قرارات بمصادرة أراض زراعية في قرية (دير نظام) شمال غرب رام الله، بزعم اقامة سياج حول مستوطنة “حلميش” والذي شرع الاحتلال بتشييده قبل ثلاثة أسابيع، قبل تسليم قرار المصادرة. وبعدها سلم الاحتلال قراراً بمصادرة 4 دونمات، و700 متر من أراضي المواطنين في القرية والتي تقع بمحاذاة الشاعر الرئيسي وهي عبارة عن شريط يبلغ عرضه 4 متر بطول يصل ما بين دوار مستوطنة “حلميش” ومفترق قرية “دير نظام” بدعوى أنها أراضي دولة.ويتضمن القرار وضع سياج حول قطعة أرض بمساحة تسعة دونمات تعود للمواطن أحمد فرج التميمي مزروعة بأشجار زيتون معمرة منذ سنوات طويلة تقع بمحاذاة المستوطنة، كما وسيتم وضع بوابة بالإضافة للسياج على مدخل تلك القطعة ،مما سيعيق وصول اصحاب الارض اليها.

نابلس: أصيب الشاب محمود محمد جرارعة (26 سنة) من سكان بلدة عصيرة الشمالية قرب نابلس بجروح بالغة جراء اعتداء مستوطنين عليه خلال تنقله في سيارته على الطريق العام نابلس-رام الله. حيث القى مستوطنو “شيلو” الحجارة على السيارة التي استقلها جرارعة ما أدى إلى إصابته بكسور في الجمجمة، وجروح، وحالته بالغة.
في الوقت نفسه صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي معدات بناء من بلدة سبسطية شمال غرب مدينة نابلس حيث اقتحمت قوات الاحتلال البلدة، وصادرت آلية (جرافة) كانت تعمل على شق شارع في البلدة، بحجة العمل في المناطق المصنفة (ج) واعتقلت سائقها محمد حمادنة.
كما أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي غالبية الطرق التي تصل بين مدينتي رام الله ونابلس لبضعة ساعات، بالإضافة إلى حاجز زعترة، وذلك لتأمين ماراثون ينظمه المستوطنون هناك.وقد أجبر الأغلاق المواطنين على سلوك طرق التفافية بديلة، فيما.وشهدت الطرق انتشارا مكثفا لجيبات الاحتلال، كما انتشرت سيارات الشرطة الإسرائيلية لتأمين المارثون، وأغلقت الشوارع ومنعت مرور مركبات المارة لحين انتهائه.

سلفيت:عرقلت سلطات الاحتلال وصول المزارعين إلى حقولهم لقطف ثمار الزيتون شمال سلفيت،وقال مزارعون من بلدتي حارس وكفل حارس ، ان جنود الاحتلال عرقلوا وصولهم الى حقول الزيتون في منطقة السفول ( الراس) في طريق بير حارس.وناشد المزارع علي احمد من كفل حارس وقف مضايقات الجنود وتفتيش المزارعين خلال ذهابهم لحقولهم، والسماح للمزارعين الوصول إلى أراضيهم خلف الجدار.
وفرضت سلطات الاحتلال قيودا مشددة على مزارعي بلدة الزاوية غرب سلفيت خلال جنيهم ثمار الزيتون في أراضيهم الواقعة خلف الجدار.وأفاد مزارعون أن الجنود يفرضون توقيتا محددا وزمنا قصيرا لجني ثمار الزيتون، وأن تصاريح القطف خلف الجدار لا تمنح إلا لفرد واحد من العائلة فقط.كما منع الجنود دخول الآليات الزراعية لتسهيل عملية نقل ثمار الزيتون، مما اضطر بعضهم لحملها مسافات كبيرة مشيا على الأقدام، كما قام الجنود بتفتيش بعض المزارعين والتدقيق في هوياتهم.

قلقيلية:منعت سلطات الاحتلال المزارعين في بلدة عزون شرق قلقيلية من الوصول الى اراضيهم الواقعة بالقرب من مستوطنة “معاليه شمرون” المقامة على اراضي المواطنين لقطف ثمار الزيتون ما دفع البعض منهم للبحث عن طرق وعرة للوصول لأطراف اراضيهم.

الأغوار:حاصرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، آلية تعمل على شق طريق زراعي، في منطقة الرأس الاحمر، جنوب طوباس وطاردت بعض المزارعين في المنطقة، واستولت كذلك على معدات بناء لبركس سكني، في خلة مكحول بالأغوار الشمالية. الذي يعود إلى المواطن يوسف بشارات.
ورفضت المحكمة الاسرائيلية، طلبات ترخيص لخيام لـ27 عائلة في مناطق حمصة، ومكحول، والفارسية ، قدمها مواطنون في مناطق مختلفة بالأغوار الشمالية، علما ان هذه الطلبات مرفوعة منذ سنوات، ورفض الاحتلال لها يجعلها عرضة للهدم في أي وقت.
واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، على معدات بناء لبركس سكني، في خلة مكحول بالأغوار الشمالية،ورفضت ما تسمى المحكمة العليا الإسرائيلية الإلتماس المقدم بوقف عمليات الهدم لأكثر من مئة منشأة في ثلاث تجمعات سكانية في الاغوار الشمالية اكثر من 23 عائلة يطالها القرار وستكون في العراء بعد هدم هذه الممتلكات في مناطق خربة مكحول وحمصة الفوقى والفارسية والحجة ان هذه المناطق مغلقة لاغراض عسكرية

التقرير التفصيلي

30/9/2017

*******سلمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، قرارات بمصادرة أراض زراعية في قرية “دير نظام” شمال غرب رام الله، بزعم اقامة سياج حول مستوطنة “حلميش” والذي شرع الاحتلال بتشييده قبل ثلاثة أسابيع، قبل تسليم قرار المصادرة.وأكد رئيس مجلس قروي “دير نظام”، أحمد التميمي في تصريح صحفي أن الاحتلال، سلم قراراً بمصادرة 4 دونمات، و700 متر من أراضي المواطنين في القرية والتي تقع بمحاذاة الشاعر الرئيسي وهي عبارة عن شريط يبلغ عرضه 4 متر بطول يصل ما بين دوار مستوطنة “حلميش” ومفترق قرية “دير نظام” بدعوى أنها أراضي دولة.وبين أن قرار المصادرة ووضع اليد جاء لاقامة سياج بمحاذاة الشارع الرئيسي لتوسيع حدود المستوطنة على حساب أراضي المواطنين لدواعي أمنية بعد وقوع عملية “حلميش” التي قتل فيها ثلاثة مستوطنين قبل شهرين.وأشار الى أن القرار يتضمن وضع سياج حول قطعة أرض بمساحة تسعة دونمات تعود للمواطن أحمد فرج التميمي مزروعة بأشجار زيتون معمرة منذ سنوات طويلة تقع بمحاذاة المستوطنة، كما وسيتم وضع بوابة بالإضافة للسياج على مدخل تلك القطعة ،مما سيعيق وصول اصحاب الارض اليها.
ونوه التميمي الى أن الاحتلال شرع بتجريف تلك الأراضي واقتلاع الاشجار منذ 20 يوماً تمهيداً لوضع السياج قبل تسليم أصحابها الاخطارات التي تتضمن منحهم امكانية للاعتراض أمام المحاكم الاسرائيلية.

*******اكدت حركة “السلام الان” الاسرائيلية ان بناء البرج العسكري في منطقة قرية خرسا جنوبي الخليل في منطقة “أ” يشكل انتهاكا صارخا لاتفاقية أوسلو ويظهر مدى استعداد الحكومة الاسرائيلية للذهاب بعيدا من أجل تلبية مطالب عدد قليل من المستوطنين، موضحة أن المستوطنات لا تسهم في أمن إسرائيل، بل على العكس تشكل عبئا على الأمن القومي “.

وكان الجيش الاسرائيلي اقام قبل عدة اسابيع برجا عسكريا في داخل قرية خرسا جنوبي الخليل لحماية سيارات المستوطنين المقيمين في مستوطنة “نيجهوت” والذين يقودون سياراتهم داخل المنطقة “أ”من أجل تقصير الطريق بين القدس وتلال جنوب الخليل علما ان الاسرائيليين ممنوعون من دخول المنطقة (أ)، وتعتبر ذلك جريمة جنائية.

وقالت “السلام الان” في تقرير لها حول قرية خرسا “تعتبر قرية خرسا والمناطق المحيطة بها جزءا من المناطق “أ” بموجب الاتفاقية الانتقالية لعام 1995، وهي تحت السلطة الفلسطينية الكاملة، ولا يحق للجيش الإسرائيلي دخولها”.

واوضح التقرير انه منذ بداية الانتفاضة الثانية، يعمل الجيش الإسرائيلي في المنطقة “أ”، منتهكا الاتفاق ، ويقوم بالاعتقالات، لكنه لم يكن لديه مراكز حراسة دائمة فيها. باستثناء منطقة “اتش 1” في الخليل، وهي فعليا منطقة “أ”، حيث وضعت العديد من ابراج الحراسة الدائمة منذ بداية الانتفاضة الثانية.

ولفتت “السلام الان” الا ان الطريق الذي يحرسه البرج هو رقم 3265، الذي يصل الطريق 60 عند مفترق الأدوريم، وقرية بيت عوا في تلال غرب الخليل. هذا الطريق كان بالاساس يهدف لربط قرى تلال الخليل الغربية بالخليل ولكن في أواخر التسعينيات، بعد إنشاء مستوطنة “نيجهوت” ، بدأ المستوطنون في استخدام الطريق أيضا. وفي أوائل العام 2000، مع بداية الانتفاضة الثانية، تم إغلاق الطريق. وبعد ذلك صدر قرار يمنع الإسرائيليين من دخول المنطقة “أ”.

لكن المستوطنين في “نيجهوت” والمجلس الاقليمي لمستوطنات الخليل طالبوا الحكومة منذ سنوات بفتح الطريق لتقصير مدة السفر بين القدس و”نيجهوت”. وتدريجيا، فتح الجيش الإسرائيلي الطريق وسمح للمستوطنين بالمرور وتحديدا للمواصلات العامة وحافلات المدارس بمرافقة من الجيش الإسرائيلي . ومع مرور الوقت، بدأ المستوطنون في استخدام الطريق دون إذن أو تنسيق. وفي الآونة الأخيرة، تم الشروع في بناء برج الحراسة في المنطقة “أ” من أجل حماية المستوطنين.

وقال التقرير انه اضافة لانتهاك اتفاقية أوسلو، فإن إنشاء البرج يخلق وجودا إسرائيليا دائما في المنطقة “أ”، الأمر الذي سيؤثر على حياة الفلسطينيين في المنطقة. ويجد سكان خرسا انفسهم اليوم يتعاملون مع الوجود المستمر للجيش الإسرائيلي بالقرب منهم والذي من المرجح أن يؤدي إلى زيادة التوترات والمواجهات.

ومن الجدير بالذكر أن مستوطنة “نيجهوت” تعتبر غير قانونية. تأسست هذه المستوطنة في العام 1999 عندما بدأ المستوطنون يسكنون في منطقة مخصصة للجيش الإسرائيلي وانشأوا معهد دراسات يهودية هناك. وليس لدى المستوطنة خطط بناء وبالتالي فإن البناء فيها يعتبر غير قانوني. وفي العام 2013، تم الاعتراف بها بأثر رجعي.

********منعت سلطات الاحتلال المزارعين في بلدة عزون شرق قلقيلية من الوصول الى اراضيهم الواقعة بالقرب من مستوطنة “معاليه شمرون” المقامة على اراضي المواطنين لقطف ثمار الزيتون.

وقال أحد المزارعين ان سلطات الاحتلال رفضت دخولهم لقطف ثمار الزيتون، ما دفع البعض منهم للبحث عن طرق وعرة للوصول لأطراف اراضيهم.

ورفضت قوات الاحتلال فتح فتحات في السياج الأمني من أجل تسهيل وصول الأهالي الى اراضيهم، فالاراضي الواقعة خلف السياج الأمني الأول داخل المستوطنة يسمح بالدخول اليها بتاريخ 20-10 اما الاراضي الواقعة بين السياج الاول والثاني فلم يحدد موعد الدخول وهي اراضي بعيدة عن المستوطنة، الا ان الاحتلال منع المزارعين من الوصول اليها.

1/10/2017
*******اقتحمت قوات الاحتلال، ، بلدة الدوحة ومخيم الدهيشة جنوب بيت لحم واعتقلت عددا من الشبان بينهم امرأة.وافاد شهود نقلا عن شهود عيان ان مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال اسفرت عن اصابة جندي بالحجارة .
واعتقلت قوات الاحتلال خلال العملية الشاب محمد العليمي 25 عاما.وفي بلدة الدوحة اعتقلت قوات الاحتلال سيدة كما نصبت كمينا اعتقلت خلالها ثلاثة شبان لم تعرف هوياتهم.وقامت قوات الاحتلال بتفجير منزل في بلدة الدوحة ادى الى اندلاع حريق وهرعت طواقم الدفاع المدني وتعاملت مع الحادث.واعتقلت قوات الاحتلال ستة شبان في الضفة الغربية خلال عمليات اقتحام ودهم ليلية.

******* حاصرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، آلية تعمل على شق طريق زراعي، في منطقة الرأس الاحمر، جنوب طوباس.
وقال الناشط الحقوقي عارف دراغمة إن قوات الاحتلال حاصرت منذ الصباح، آلية تعمل على شق طريق زراعي في منطقة الرأس الأحمر، جنوب طوباس، وطاردت بعض المزارعين في المنطقة.

*******كشفت صحيفة “معاريف” في عددها الصادر، النقاب عن وجود خطة لفصل وعزل الفلسطينيين عن القدس المحتلة وذلك لضمان أغلبية يهودية في المدنية المحتلة، عبر بناء جدار فاصل يعزل التجمعات والأحياء السكنية الفلسطينية عن “القدس الكبرى” التي تخطط لها الحكومة الإسرائيلية.وذكرت الصحيفة بأن الخطة التي أشرفت على تحضيرها وتحريكها عضو الكنيست من حزب الليكود، عنات باركو، بإيعاز من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الذي يستبق أي مبادرة لصفقة إقليمية لفرض وقائع على الأرض بالقدس المحتلة، تقضي ضمان أغلبية يهودية ومحاصرة الأحياء والمخيمات الفلسطينية بجدار عازل.
وتقضي خطة الفصل العنصري لفرض مشروع سياسي من وجهة النظر الإسرائيلية حول القدس، بأن يتم الحفاظ على أغلبية يهودية تصل إلى 95% بالقدس، على أن يتم تجميع وتركيز السكان المقدسيين داخل البلدات والأحياء والمخيمات وعزلهم بجدار لتسلم هذه المنطقة إلى السلطة الفلسطينية.وبادرت عضو الكنسيت باركو للخطة التي قدمتها قبل أيام لرئيس الحكومة، حيث عملت على مدار أشهر على تحضير مسودة ومقترحات للخطة، حيث أطلعت نتنياهو على مضامين وجوهر البنود العريضة للخطة في مطلع العام الجاري، والذي بدوره رحب وبارك الخطة، وطالب عضو الكنيست الاستعانة بطواقم من الخبراء ومواصلة العمل وتحضير صيغة نهائية للخطة ليستني تحريكها وتقديمها للإدارة الأميركية.وعلى الرغم من مباركة وترحيب نتنياهو بالخطة، إلا أن باركو أوضحت بأن أعضاء حزب الليكود وأعضاء كنيست من معسكر اليمين سيطلقون على خطتها بأنها خطة “تقسيم القدس”، لكنها تعتبر أن خطتها هي “إنقاذ القدس”.وحسب دراسة التي أعدتها الباحثة الديمغرافية البروفيسورة، دالى بيرغولا، لصالح خطة باركو، ففي عام 1967 عاش في القدس 267 ألف شخص، من بينهم 196 ألف يهودي و71 ألف فلسطيني.

وأصبح عدد سكان القدس حتى إحصائيات كانون الثاني/ديسمبر من العام 2016، حوالي 882 ألف نسمة، تصل نسبة اليهود من بينهم 73% بواقع 550 ألف إسرائيلي، فيما بلغ عدد الفلسطينيين 332 ألف نسمة، بيد أن نسبة اليهود في القدس عادت مع حلول العام الجاري لتنخفض لتشكل 62% من عدد سكان المدينة.

ومنذ احتلال القدس بلغت نسبة زيادة اليهود في القدس 180%، وهو الأمر والمؤشر الذي تعتبره الدراسة إيجابيا وفي صالح اليهود، لكن بالمقابل ارتفع عدد الفلسطينيين خلال سنوات الاحتلال بنسبة 368%، على الرغم من مخططات التشريد والتهجير القسري، أي أن الزيادة العددية للفلسطينيين ضعفا الزيادة اليهودية، وهو ذات الاتجاه السائد أيضا في هذه المرحة.

ورغم مخططات التهويد والاستيطان وجذب الإسرائيليين للتوطين بالمدينة المحتلة، إلا أن الدراسة أظهرت أيضا أن أعداد اليهود في القدس تنخفض بشكل سنوي، وحسب توقعات المشرفة على الدراسة البحثية، فإن نسبة اليهود في القدس ستنخفض في عام 2025 إلى 60% وفي عام 2030 ستنخفض إلى 58%، وأن مسألة التحول الديمغرافي لصالح الفلسطينيين في القدس ليس إلا مسألة وقت.

ولهذه الأسباب والإحصائيات طرحت عضو الكنيست باركو خطتها التي تؤكد بأنه لا يوجد أي مبرر وجدوى لاحتفاظ وسيطرة الحكومة الإسرائيلية على 330 ألف فلسطيني، موضحة أن ذلك سيزيد من الأعباء على دولة إسرائيل وسيعزز من المخاطر الديمغرافية على مستقبل القدس كعاصمة للشعب اليهودي، على حد تعبير باركو.

وتقترح الخطة أن تسلم الحكومة الإسرائيلية للسلطة الفلسطينية وضمن تسوية أو صفقة مستقبلية كافة الأحياء السكنية الفلسطينية في القدس الشرقية، بما في ذلك القرى مثل قرية كفر عقب، والمخيمات كمخيم شعفاط، وأحياء مثل جبل المكبر.

وحسب الخطة، ستخضع هذه المناطق في المرحلة الأولى إلى تصنيف مناطق “ب” الذي تتولى فيه السلطة الفلسطينية المسؤولية المدنية وتتولى إسرائيل المسؤولية الامنية، وفي المرحلة النهائية يتم تحويل هذه المناطق إلى تصنيف “أ” لتصبح خاضعة للسيطرة الكاملة للسلطة الفلسطينية، ومن ثم تعمل السلطة على ربط هذه المناطق بمدن بيت لحم ورام الله.

خطة باركو لا تتوقف عند هذا الحد، بل تشمل الخطة أيضا نقل الجدار والحواجز العسكرية لتفصل بين البلدات والقرى والمخيمات الفلسطينية وبين بقية أجزاء القدس بما في ذلك المستوطنات التي بنيت في القدس المحتلة.

أما بما يخص القدس القديمة والأماكن الدينية وما تسميه الحكومة الإسرائيلية “الحوض المقدس”، فإن باركو تقترح إعداد بنية تحتية تضمن عدم احتكاك اليهود بالفلسطينيين، وذلك عبر حفر شبكة أنفاق وشوارع مغطاة وطرقات التفافية حول البلدة القديمة.

وترى باركو أن الخطة هي المنفذ الوحيد لمنع إقامة دولة ثنائية القومية، بحيث يتمكن الفلسطينيين من إقامة دولة صغيرة وحكم ذاتي بحدود مؤقتة، في حين تبقى الحدود والمعابر في يد إسرائيل التي تحافظ على “القدس الكبرى” وعلى أغلبية يهودية ضمن نفوذ وحدود الدولة.

******قررت سلطات الاحتلال فرض طوق عسكري تام على الضفة الغربية لمدة 11 يومًا خلال “عيد العرش” العبري.
وقالت وسائل إعلام عبرية إن وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان اتخذ هذا القرار بعد ضغط من وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، والشرطة الإسرائيلية، رغم اعتراض الجيش على هذه الخطوة، واعتبرها ليبرمان ردًا على عملية “هار أدار” التي أسفرت عن مقتل ثلاثة من عناصر أمن الاحتلال.وستفرض قوات الاحتلال الطوق العسكري على الضفة الغربية بعد منصف ليل الثلاثاء القريب حتى المساء السبت بعد القادم، أي لمدة 11 يومًا، ويمنع خلالها العمال من الدخول والخروج إلى أماكن عملهم داخل الأراضي الإسرائيلية.ويأتي الطوق العسكري خلال عيد العرش بعد أن فرضت قوات الاحتلال يومي الجمعة والسبت طوقًا عسكريًا محكمًا على الضفة الغربية، خلال يوم الغفران اليهودي، ومنعت خلاله العمال الفلسطينيين من الخروج لأعمالهم.

*******صادقت الحكومة الإسرائيلية خلال اجتماعها الأسبوعي، على بناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية .
وذكر موقع “0404” الإخباري العبري، بأن اجتماع الحكومة الإسرائيلية”حمل أخبارا مهمة للشعب الإسرائيلي تتمثل في مصادقة الحكومة على بناء 31 وحدة استيطانية في حي حزقيا الاستيطاني في قلب الخليل”.
وأضاف الموقع، أن المبادرين إلى دفع هذه الخطة هما وزير الداخلية وزعيم حزب “شاس” الديني ارييه درعي، ووزير التعليم وزعيم حزب “البيت اليهودي” اليميني نفتالي بيني.
وأشار الموقع إلى أنه إضافة لهذه الوحدات، تشمل الخطة بناء رياض أطفال ومكتب للرفاه ومنشآت أخرى.
وقال وزير حماية البيئة زئيف إلكين، إن تصريح البناء في حي حزقيا سيكون ردا مناسبا على خطوة انضمام الفلسطينيين للإنتربول.وأشار إلى أن جميع وزراء الحكومة وافقوا على خطة البناء الاستيطاني في الخليل.

وقالت وزيرة القضاء، إيليت شاكيد، إن الوقت قد حان لتعزيز الاستيطان اليهودي في الخليل، ردا على قرار الـ “يونسكو”.
وكان مجلس الأمن الدولي اعتمد في 23 كانون أول/ديسمبر 2016 القرار رقم 2334 الذي كرر مطالبة إسرائيل بأن توقف فورا وعلى نحو كامل جميع الأنشطة الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها الشطر الشرقي من القدس المحتلة، وهو القرار الذي رحبت به السلطة الفلسطينية ودول عدة، في وقت أثار سخط تل أبيب والرئيس الأمريكي دونالد ترمب.
وتعتبر المستوطنات الاسرائيلية غير قانونية من وجهة نظر المجتمع الدولي، وعائقا رئيسيا امام جهود السلام لأنها مقامة على اراض يمكن أن تصبح جزءا من الدولة فلسطينية مقبلة.

2/10/2017

******* أصيب عدد من أبناء مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة، في مواجهات عنيفة شهدها المخيم ضد قوات الاحتلال.
وقال شهود في القدس إن قوات كبيرة ومعززة من جنود الاحتلال اقتحمت المخيم من جهة الحاجز العسكري وتصدى لها أبناء المخيم بالحجارة والزجاجات الفارغة، في الوقت الذي أمطرت فيه قوات الاحتلال المخيم بالقنابل الصوتية والغازية السامة والأعيرة المطاطية، وأصابت طفلاً برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في عينه، وشابين بالرصاص في القدس ما استدعى نقل المصابين إلى المشفى لتلقي العلاج.وأضاف أنه أصيب كذلك عشرات المواطنين باختناقات حادة بسبب تعمُد الاحتلال إطلاق القنابل الغازية بين المنازل بصورة مكثفة.وانسحبت قوات الاحتلال الى الحاجز العسكري وشرعت بفرض إجراءات مشددة على دخول وخروج المواطنين من وإلى المخيم والضواحي المحيطة به.

***** صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي معدات بناء من بلدة سبسطية شمال غرب مدينة نابلس، وقال رئيس بلدية سبسطية محمد عازم في تصريح إن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة، وصادرت آلية (جرافة) كانت تعمل على شق شارع في البلدة، بحجة العمل في المناطق المصنفة (ج)، واعتقلت سائقها محمد حمادنة.

*******هاجم وزير جودة البيئة وما يسمى “شؤون القدس” الإسرائيلي، زئيف إلكين، الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وقال إن “الشيء الوحيد الذي لم يتغير منذ انتهاء ولاية إدارة أوباما، هو التعاطي السلبي للإدارة الأميركية الحالية مع البناء الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة”، في أول انتقاد يوجه من مسؤول إسرائيلي للإدارة الأميركية الحالية.وقال إلكين لموقع “nrg” الإسرائيلي، إنه “لسوء الحظ، الشيء الوحيد الذي لم يتغير هو التصور السلبي للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية، في هذه المسألة تواصل الإدارة تقليد إدارة أوباما”.وأضاف عضو المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، إلكين، “في السابق كنا نواجه ضغوطا كبيرة، وفعلنا ما كنا نراه مناسبا، وأيضًا لهذه الإدارة (الصديقة)، علينا أن نشرح دائما أن هناك أمور تمثل مصلحة وطنية عليا، مثل البناء الاستيطاني في منطقة الخليل”.جاءت تصريحات إلكين، بحسب الموقع الإسرائيلي، على خلفية مطالبة وزراء في الحكومة، من الليكود وأحزاب أخرى في الائتلاف، بالمصادقة على بناء وحدات استيطانية جديدة في البؤرة الاستيطانية بقلب مدينة الخليل المحتلة.هذا وذكر “nrg” أن وزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت، ووزير الداخلية الإسرائيلية، آريه درعي، حصلا على تعهد من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بالشروع ببناء المشروع. كما أشار الموقع إلى أن إلكين أثار هذه المسألة في اجتماعين لوزراء الليكود، هذا الأسبوع والأسبوع الماضي.
وقال إلكين لنتنياهو، بحسب الموقع، إن “هناك أهمية خاصة للبناء في البؤرة الاستيطانية في الخليل، خاصة في هذا التوقيت، الذي يقوم به الفلسطينيون بحملة دولية لإنكار الحق التاريخي لليهود في الخليل، في مؤسسات دولية مثل يونسكو وغيرها”.
واعتبر إلكين في حديثه لنتنياهو أن “البناء في الخليل هو تعبير عن حقنا التاريخي في المدينة، وهو أفضل رد على قرار آخر من المتوقع أن يصدره اليونسكو لصالح الفلسطينيين”.هذا ونقل الموقع عن مصادر مقربة من رئيس الحكومة، أن الأخير يعمل على هذا الملف الاستيطاني منذ أكثر من شهر، وأنه ناقشه مع ممثلي الإدارة الأميركية.

****في تجمع أبو النوار البدوي شرق القدس المحتلة، افتتحت غرفتان صفيتان، بالتعاون ما بين الاتحاد الاوروبي وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، في منطقة مهددة بالمصادرة. ولم تمر سوى ساعتين على الافتتاح، حتى اقتحم الاحتلال المكان وشرع بتصوير الغرفتين
3/10/2017

****** نفذت قوات الاحتلال الاسرائيلي، عمليات اعتقال ودهم وتفتيش، في اماكن مختلفة من الضفة الغربية، كما سلمت عائلة الشهيد نمر الجمل (37 عاماً) منفذ عملية “هار ادار” اخطارا بهدم منزله.
وقالت مصادر عبرية ان قوات الاحتلال اقتحمت بلدة بيت سوريك شمال غرب القدس، وسلمت عائلة الشهيد نمر الجمل قرارا بهدم المنزل خلال 72 ساعة، يتضمن اخطارا باخلائه او تقديم اعتراض للمحكمة الاسرائيلية خلال هذه الفترة .
كما اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي 8 مواطنين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، بدعوى انهم مطلوبين.
وادعت قوات الاحتلال انها وخلال عمليات الاقتحام عثرت على اسلحة وصادرتها.

******استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، على معدات بناء لبركس سكني، في خلة مكحول بالأغوار الشمالية.
وقال الخبير في شؤون الاستيطان والانتهاكات الإسرائيلية عارف دراغمة، إن قوات الاحتلال استولت على معدات بناء البركس، الذي يعود إلى المواطن يوسف بشارات.

*****أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، عن افتتاح مقهى ومحل لبيع الخمور على جزء من أراضي مقبرة “مأمن الله” الإسلامية التاريخية في مدينة القدس المحتلة. وأوضحت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث عنه، أن شبكة مقاهي “لندفار” الإسرائيلية هي المسؤولة عن تشغيل المقهى الذي أشرفت على بنائه بلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، وشركات تابعة لها. وندّدت مواصلة مؤسسة الاحتلال الإسرائيلي وأذرعها التنفيذية بانتهاك حرمة مقبرة “مأمن الله”، معتبرةً أن افتتاح هذا المقهى يأتي في سياق سلسلة أخرى من مسلسل الانتهاك بحق هذه المقبرة بعد المباشرة ببناء ما يسمى متحف “التسامح” على جزء من أراضي المقبرة، كما أن الجزء المتبقي منها بمساحة 20 دونما يتعرض بشكل يومي للتدنيس والانتهاك من قبل الاحتلال ومستوطنيه. وأكدت المؤسسة، أن مقبرة “مأمن الله” بكامل مساحتها البالغة 200 دونم هي مقبرة إسلامية عريقة، يعود تاريخها إلى ما قبل 1400 عام ومدفون فيها عدد من صحابة الرسول. وأضافت أن المقبرة تعرضت وما زالت تتعرض إلى أقسى أنواع الانتهاك من قبل المؤسسة الإسرائيلية ضاربةً بعرض الحائط الحد الأدنى من الاعتبارات الأخلاقية والإنسانية، حيث تم اقتطاع أجزاء كبيرة منها لإقامة الفنادق والحدائق العامة، مشددة على أن ما يجري من تغييرات عليها لا يغير من حقيقة الأمر أنها مقبرة إسلامية.

*******قدم عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب “الليكود” يهودا غليك، طلباً إلى محكمة العدل العليا بإصدار أمراً مؤقتاً ضد حظر اقتحام أعضاء الكنيست من الذهاب إلى المسجد الأقصى.وطلب غليك من قضاة المحكمة العليا أن يأمروا نتنياهو بالامتناع عن إزعاج أعضاء الكنيست من دخول الأقصى.وذكر غليك “أن نتنياهو وعده خلال لقاء شخصي قبل أكثر من شهر بأن يتم فتح الأقصى أمام أعضاء الكنيست”.

******كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن قاضي المحكمة العليا الإسرائيلية نوعام سولبرغ شارك في احتفال يوبيل الاحتلال، الذي عقد في الكتلة الاستيطانية “غوش عتصيون”، الأسبوع الماضي، رغم قرار رئيس المحكمة العليا، القاضية مريم ناؤور، عدم مشاركة السلطة القضائية في هذا الاحتفال.وقالت إدارة المحاكم إن سولبرغ، وهو بنفسه مستوطن يسكن في مستوطنة “ألون شفوت” الواقعة في “غوش عتصيون”، أبلغ ناؤور مسبقا بنيته المشاركة في حفل يوبيل الاحتلال، زاعما أن مشاركته ستكون “بصفة شخصية” وليس كمندوب عن المحكمة.
وبحسب بيان إدارة المحاكم، فإن “القاضي حضر مع عائلته إلى الحفل كما تم التخطيط مسبقا، بصفة شخصية وليس كمندوب السلطة القضائية، وتم هذا الأمر بعلم الرئيسة التي ردت بأنها لن تتدخل”.
وكانت ناؤور قد أعلنت أن السلطة القضائية لن ترسل مندوبا عنها إلى احتفال يوبيل الاحتلال الذي عقدته الحكومة الإسرائيلية الأسبوع الماضي، وبررت ذلك بأن هذا الاحتفال ونص الدعوة إليه هو محل خلاف في الجمهور الإسرائيلي وأن منصة الاحتفال “ممنوحة لجانب واحد” في إشارة إلى اليمين الإسرائيلي.وتعرضت ناؤور لانتقادات شديدة من وزراء إسرائيليين، كما أن حركة اليمين المتطرف الاستيطاني “ريغافيم” قدمت التماسا ضدها وطالبت بإلغاء قرار ناؤور.

****** أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم منزل ووقف البناء بآخر، ومنعت استصلاح أراض، واستولت على جرافة في قرية الولجة غرب بيت لحم.وقال الناشط ابراهيم عوض الله إن قوات الاحتلال اخطرت المواطن ابراهيم نيروخ، بوقف البناء في منزله قيد الانشاء، الذي يعيد بناءه مرة اخرى بعد ان هدمته قوات الاحتلال قبل اشهر، بحجة عدم الترخيص، كما أخطرت المواطن علي ابو التين، بهدم منزله الواقع في منطقة عين جويزة، بحجة عدم الترخيص، وقامت بتصوير اراض مملوكة للمواطن ياسر الأطرش، تقع في ذات المنطقة.واضاف عوض الله، ان تلك القوة اقتحمت منطقة “الظهر” قرب مدرسة الولجة الاساسية المختلطة، وقامت بمنع المواطن شعبان ابو التين، من استصلاح ارضه الزراعية، دون سبب يذكر، كما استولت على جرافة تعود للمواطن محمود صلاح، كان تقوم بأعمال الاستصلاح، حيث انسحبت بعدها.

******قال وزير الامن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان خلال مقابلة مع قناة الكنيست :” يبدو لي بان حكومة المصالحة الفلسطينية وكأنها مناورة من قبل رئيس السلطة محمود عباس”.وأضاف، لا يوجد أي مطلب رسمي من قبل السلطة الفلسطينية من حركة حماس لتعترف بإسرائيل أو أي مقوله لتترك حماس سلاحها.وتابع، إن أصبحت حماس عضوا في الحكومة الفلسطينية فالأمر حينها يستوجب من “إسرائيل” أن تغير تعاملها مع السلطة الفلسطينية بكل ما يتعلق بأموال الضرائب الفلسطينية وفرض عقوبات عليها أيضا بسبب محاولاتها الانضمام للمؤسسات الدولية من أجل المساس بإسرائيل.

******* عرقلت سلطات الاحتلال وصول المزارعين إلى حقولهم لقطف ثمار الزيتون شمال سلفيت.وقال مزارعين من بلدتي حارس وكفل حارس ، ان جنود الاحتلال عرقل وصولهم الى حقول الزيتون في منطقة السفول ( الراس) في طريق بير حارس.وناشد المزارع علي احمد من كفل حارس وقف مضايقات الجنود وتفتيش المزارعين خلال ذهابهم لحقولهم، والسماح للمزارعين الوصول إلى أراضيهم خلف الجدار طوال الوقت وليس في أوقات قليلة يحددها الاحتلال سلفا.

ولفت الباحث د .خالد معالي الى أن قرى وبلدات محافظة سلفيت تعاني من صعوبة الوصول للأراضي الزراعية خلف الجدار، لوجود بوابات يتحكم فيها الاحتلال، وان مزارعي سلفيت يضطرون لقطف ثمار الزيتون قبل موعده في الأراضي خلف الجدار نظرا لضيق الوقت المسموح لهم كل عام لقطف الثمار من قبل سلطات الاحتلال.

واكد معالي ان إجراءات الاحتلال بحق موسم الزيتون تخالف اتفاقية جنيف الرابعة والمادة 52 ، التي تمنع المس بحياة السكان المدنيين والتأثير السلبي على حياتهم، وفتوى محكمة لاهاي، وان على سلطات الاحتلال تعويض خسائر المزارعين، جراء تلف وتخريب أشجارهم خلف الجدار بفعل إجراءات الاحتلال .

****** قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال زيارة لمستوطنة “معاليه أدوميم”، الواقعة شرقي القدس المحتلة، إنه “سنبني هنا آلاف الوحدات السكنية وهذه بشرى جديدة وأزمنة جديدة من أجل أهداف قديمة”.
وأضاف نتنياهو، ، وذلك خلال اجتماع كتلة حزب الليكود في الكنيست التي عقدت في هذه المستوطنة، أن “معاليه أدوميم هي جزء من دولة إسرائيل وستبقى دائما جزءا من دولة إسرائيل”.

وأعلن نتنياهو “بدء تطوير المدينة (المستوطنة) بوتيرة عالية. سنبني هنا آلاف الوحدات السكنية. سنقيم مناطق صناعية وسنضيف إلى المدينة قطع الأرض اللازمة من أجل تطويرها بوتيرة متسارعة”.

وأردف أن “هذا المكان سيكون جزءا من دولة إسرائيل. أدعم قانون القدس الكبرى (القدس المحتلة) الذي سيسمح للقدس وللمدن المتاخمة لها بالتطور على أصعدة عديدة. هذه بشرى كبيرة وهامة”.
وتطرق نتنياهو، خلال اجتماع كتلة حزب الليكود في الكنيست في مستوطنة “معاليه أدوميم” إلى المصالحة الفلسطينية وعقد اجتماع حكومة الوفاق في غزة، معتبرا أن المصالحة الفلسطينية “متخيلة” وأنها تأتي على حساب وجود إسرائيل.
وقال نتنياهو “إننا نتوقع من كل من يتحدث عن عملية سلام أن يعترف بدولة إسرائيل وأن يعترف بالطبع بالدولة اليهودية، ولسنا مستعدين أن نقبل بمصالحات متخيلة يبدو فيها الجانب الفلسطيني وكأنه يتصالح على حساب وجودنا”.

وأضاف أن “من يريد صنع مصالحة كهذه، فإن مفهومنا بسيط جدا: اعترفوا بدولة إسرائيل، فككوا الذراع العسكري لحماس، اقطعوا العلاقة مع إيران التي تدعوا إلى القضاء علينا وما إلى ذلك. توجد أمور واضحة جدا وهذه الأمور تقال بصورة واضحة أيضا”.

****** قام الاحتلال الإسرائيلي، ، بتصوير عدد من المنازل والمنشآت ومقبرة ونبع مياه، في قرية الولجة غرب بيت لحم.
وقال الناشط الشبابي في قرية الولجة ابراهيم عوض الله، إن قوة من جيش الاحتلال يرافقها موظفون من الادارة المدنية اقتحمت احياء عين جويزة، والمقبرة، والهدفه، وقاموا بتصوير منازل تعود لكل من، محمود محمد عوض الله، وعماد فرج، وإبراهيم نيروخ، ومنشآت للمواطن حامد الشويكي، إضافة إلى مقبرة عين الهدفه، ونبع مياه.واشار عوض الله الى ان القرية تتعرض منذ فترة الى هجمة من قبل الاحتلال طالت هدم منازل وجدران، عدا عن اخطارات هدم، بحجة عدم الترخيص.

****** رفضت المحكمة الاسرائيلية، طلبات ترخيص لخيام، قدمها مواطنون في مناطق مختلفة بالأغوار الشمالية. وقال الخبير في شؤون الاستيطان والانتهاكات الاسرائيلية، عارف دراغمة إن المحكمة العليا الإسرائيلية، رفضت طلبات ترخيص خيام لـ27 عائلة في مناطق حمصة، ومكحول، والفارسية. و أضاف ان هذه الطلبات مرفوعة منذ سنوات، ورفض الاحتلال لها يجعلها عرضة للهدم في أي وقت.

***** كشفت القناة العبرية السابعة النقاب عن قرار لسلطات الاحتلال “الإسرائيلي”، بمنع أطفال القدس من اللعب في ساحات المسجد الأقصى.وأفادت القناة العبرية، بأن أوامر وجهت إلى وحدة شرطة “جبل الهيكل” (الاسم العبري للمسجد الأقصى) التابعة لشرطة الاحتلال في القدس، بمنع الأطفال من اللعب بالكرة في ساحات الأقصى.وزعمت القناة إن محكمة الاحتلال العليا أكدت -في قرار لها -حظر لعب أطفال القدس في ساحات المسجد الأقصى، ولفتت إلى أن هذه القرار جاء في أعقاب التماس تقدمت به منظمات يهودية، اشتكت فيه من لعب أطفال القدس المسلمين بالكرة في باحات المسجد.
وأضافت القناة العبرية، على موقعها الالكتروني: ووفقًا لقرار “العدل العليا”، فإن “ألعاب الكرة ممنوعة على “جبل الهيكل” (المسجد الأقصى) لأنهم ينتهكون حرمته”.وحسب نفس المصدر، أوضحت شرطة الاحتلال، أن القرار يستهدف بالدرجة الأولى المناطق المتاخمة للمدارس الإسلامية في باحات المسجد الأقصى، بعد شكاوى تقدم بها قبل نحو شهر، مستوطنون ممن يقتحمون الأقصى والذين زعموا أنهم لاحظوا ممارسات لألعاب كرة القدم في منطقة المدارس.وطالبت المنظمات اليهودية المتطرفة عبر أحد المحامين التابعين لها، شرطة الاحتلال في القدس، ببذل كل جهد ممكن “لمنع تكرار مثل هذه الحالات ومقاضاة الأشخاص الذين ينتهكون الموقع، أو على الأقل مصادرة الكرة”.وأشارت المنظمات إلى أن اللعب “يشكل انتهاكًا للقانون من الأماكن المقدسة، وأقصى عقوبة هي السجن لمدة سبع سنوات”، زاعمة أن ذلك “تدنيس للمكان المقدس وجرح مشاعر المقتحمين اليهود للأقصى”.وأكدت المحكمة العليا في قرارها، على “فرض احترام قدسية المكان وتجنب السلوكيات المستهجنة مثل لعب كرة القدم أو النزهات”.ولفتت القناة السابعة، إلى أن شرطة الاحتلال أعلنت أنها ستلتزم بقرارات المحكمة وتعهدت بمنع تكرار مثل هذه الحالات، والعمل بحزم على حماية “قدسية “جبل الهيكل” من تدنيس العرب”.

****** أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة “عقبة السرايا” في القدس القديمة، والقريبة من المسجد الأقصى من جهة باب الناظر، وحاصرت مدرسة دار الأيتام فيها.ونقل في القدس عن شهود عيان، أن مواجهات اندلعت في المنطقة بين طلاب المدرسة والشبان من جهة، وقوات الاحتلال من جهة ثانية، والتي أطلقت وابلا من القنابل الغازية السامة، قبل أن تنسحب دون تبليغ عن اصابات مباشرة، أو اعتقالات.

******* سلّمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عائلة الشهيد نمر الجمل (37 عاما) منفذ عملية “هار ادار”، اخطارا بهدم منزله خلال 72 ساعة.قوات الاحتلال اقتحمت بلدة بيت سوريك شمال غرب القدس، الليلة الماضية، وسلمت عائلة الشهيد الجمل قرارا بهدم المنزل خلال 72 ساعة، يتضمن اخطارا بإخلائه، أو تقديم اعتراض للمحكمة الإسرائيلية.واستشهد الجمل، الثلاثاء الماضي، برصاص الاحتلال، على بوابة وحاجز عسكري قرب مستوطنة “هار أدار” المقامة على أراضي المواطنين في بلدة قطنة، شمال غرب مدينة القدس المحتلة، بعد أن أطلق الرصاص، وقتل ثلاثة من جنود الاحتلال.

****** استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، على معدات بناء لبركس سكني، في خلة مكحول بالأغوار الشمالية.
وقال الخبير في شؤون الاستيطان والانتهاكات الإسرائيلية عارف دراغمة إن قوات الاحتلال استولت على معدات بناء البركس، الذي يعود إلى المواطن يوسف بشارات.

****** اختطفت عناصر من وحدة المستعربين التابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، ثلاثة شبان (لم تعرف هوياتهم) بعد، من داخل محطة وقود في بلدة الرام شمال القدس المحتلة.في الوقت ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال، مجموعة من الشبان، عقب دهم منازلهم في مخيم شعفاط في مدينة القدس، عُرف منهم: سعيد الضابط، ومؤمن الدبس، وعدي الضابط، وتحسين الرجبي، والياس الرجبي.وشهد المخيم مواجهات عنيفة عقب اقتحام قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية المخيم من جهة الحاجز العسكري، وامتدت حتى ساعة متأخرة، أصيب خلالها طفل برصاصة مطاطية بعينه، وشابين برصاص حي بقدميهما، فضلاً عن إصابة عشرات المواطنين بالاختناق، بسبب الاطلاق الكثيف والعشوائي للقنابل الصوتية، والغازية السامة في المنطقة.

****** أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم منزل ووقف البناء بآخر، ومنعت استصلاح أراض، واستولت على جرافة في قرية الولجة غرب بيت لحم.وقال الناشط ابراهيم عوض الله إن قوات الاحتلال اخطرت المواطن ابراهيم نيروخ، بوقف البناء في منزله قيد الانشاء، الذي يعيد بناءه مرة اخرى بعد ان هدمته قوات الاحتلال قبل اشهر، بحجة عدم الترخيص، كما أخطرت المواطن علي ابو التين، بهدم منزله الواقع في منطقة عين جويزة، بحجة عدم الترخيص، وقامت بتصوير اراض مملوكة للمواطن ياسر الأطرش، تقع في ذات المنطقة.

واضاف عوض الله، ان تلك القوة اقتحمت منطقة “الظهر” قرب مدرسة الولجة الاساسية المختلطة، وقامت بمنع المواطن شعبان ابو التين، من استصلاح ارضه الزراعية، دون سبب يذكر، كما استولت على جرافة تعود للمواطن محمود صلاح، كان تقوم بأعمال الاستصلاح، حيث انسحبت بعدها.

4/10/2017

*******اعتدت عناصر من وحدة المستعربين بقوات الاحتلال، على المُسن الفلسطيني مصطفى عفالقة من بيت سوريك شمال غرب القدس المحتلة.ونقل عن شهود عيان أن المستعربين اعتدوا على المسن الفلسطيني قرب منزل الشهيد نمر الجمل، وأصابوه بجروح ورضوض في كافة أنحاء جسمه.

*******في جلسة كتلة “الليكود”، التي عقدت في مستوطنة “معاليه أدوميم”، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن هناك مخططا لبناء 1200 وحدة سكنية أخرى في المستوطنة، في حين يهدد المستوطنون بنصب خيمة احتجاج أمام مسكنه الرسمي في القدس في حال لم يتجاوب مجلس التخطيط الأعلى، الذي سيعقد جلسته قريبا، بشكل كاف مع الجشع الاستيطاني.وقال نتنياهو إنه يعلن بذلك عن وتيرة تطوير عالية في “معاليه أدوميم”، وإنه سيتم بناء آلاف الوحدات السكنية.وقال إنه ستتم إضافة المناطق الصناعية والتوسيعات المطلوبة لإتاحة المجال أمام تطوير هذا المكان بشكل متسارع، باعتباره “جزءا من دولة إسرائيل”، على حد تعبيره.وأضاف أنه يدعم “قانون القدس الموسعة” لكونه يتيح “للقدس والمستوطنات المحيطة بها التطور من نواح كثيرة”.وأشار نتنياهو في حديثه إلى أنه قبل 25 عاما شارك في وضع حجر الأساس للمبنى الذي عقد في اجتماع كتلة “الليكود”.وتابع أن ذلك يعبر عن التزامه تجاه مستوطنة “معاليه أدوميم” التي “ستظل جزءا من دولة إسرائيل”، كما أنه يدعم فكرة ضم المستوطنة مع مستوطنات أخرى إلى “القدس الموسعة”.

إلى ذلك، وفي سياق ذي صلة، قالت القناة التلفزيونية الإسرائيلية الثانية إنه من المفترض أن يجتمع “مجلس التخطيط الأعلى”، الثلاثاء القادم، للمصادقة على مخططات بناء استيطاني في الضفة الغربية، بينها مخططات سبق أن تم تأجيلها من قبل. وكان من المفترض أن ينشر المجلس، اليوم، برنامج عمل مجلس التخطيط، ولكن ذلك لم يحصل.

ونقلت القناة عن قادة المستوطنين تهديداتهم بالتظاهر أمام مسكن نتنياهو في القدس، في حال لم تتم المصادقة على مخططات البناء.وبحسب قادة المستوطنين فإنه من المفترض أن يناقش مجلس التخطيط بناء آلاف الوحدات السكنية، بحسب توقعاتهم، إضافة إلى مناقشة الشوارع الالتفافية. وأشاروا إلى مخاوف من أن عددا من القضايا لن تتم مناقشتها في الجلسة، وبضمنها الزيادة الملموسة في الوحدات السكنية الاستيطانية والشوارع الالتفافية.

وقالت القناة الثانية إن رئيس المجلس الإقليمي “شومرون”، يوسي دغان، أبلغ نتنياهو، قبل عدة أيام، بأنه في حال عدم المصادقة على الوحدات السكنية والشوارع الالتفافية فسوف تنصب “خيمة احتجاج” أمام المسكن الرسمي لرئيس الحكومة في القدس.

يشار في هذا السياق إلى أن “خيمة احتجاج” مماثلة كانت قد نصبت في العام 2015، أدت إلى المصادقة على بناء وحدات سكنية في المستوطنات “إيتمار” و”شفوت راحيل” و”سنسناه” وفي مواقع استيطانية أخرى في الضفة الغربية.

ونقل عن دغان أيضا أنه أبلغ نتنياهو بأنه في حال لم تنفذ المخططات، فإن المستوطنين سيخوضون مواجهة غير مسبوقة بعد الأعياد. وقال إنه ” حان الوقت لكي تبني حكومة وطنية يهودا والسامرة تكتفي بالحديث عن يهودا والسامرة”.

******** احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، صحفيين من وكالة الأنباء الفلسطينية وتلفزيون فلسطين، أثناء تصويرهم للحواجز العسكرية على مدخل فرش الهوى غرب مدينة الخليل .وقال مصور وكالة “وفا” مشهور الوحواح، إن قوات الاحتلال أوقفتهم وأجرت معهم تحقيقا ميدانيا، ومنعتهم من تصوير الحواجز العسكرية وممارسة قوات الاحتلال التعسفية بحق المواطنين .وأشار إلى أن قوات الاحتلال دققت في هوياتهم وأخلت سبيلهم بعد احتجازهم لمدة ساعة من الزمن.

****** فرضت سلطات الاحتلال اليوم، قيودا مشددة على مزارعي بلدة الزاوية غرب سلفيت خلال جنيهم ثمار الزيتون في أراضيهم الواقعة خلف الجدار.وأفاد مزارعون أن الجنود يفرضون توقيتا محددا وزمنا قصيرا لجني ثمار الزيتون، وأن تصاريح القطف خلف الجدار لا تمنح إلا لفرد واحد من العائلة فقط.كما منع الجنود دخول الآليات الزراعية لتسهيل عملية نقل ثمار الزيتون، مما اضطر بعضهم لحملها مسافات كبيرة مشيا على الأقدام، كما قام الجنود بتفتيش بعض المزارعين والتدقيق في هوياتهم.

بدوره، قال الباحث خالد معالي أن 70% من أراضي بلدة الزاوية تقع خلف الجدار، وأن قرى وبلدات سلفيت تعاني كثيرا خلال موسم الزيتون من مضايقات الاحتلال وانتهاكاته المختلفة، داعيا المؤسسات الحقوقية لتوثيق هذه الانتهاكات والوقوف الى جانب المزارعين.

******قام الاحتلال الإسرائيلي، بتصوير عدد من المنازل والمنشآت ومقبرة ونبع مياه، في قرية الولجة غرب بيت لحم.
وقال الناشط الشبابي في قرية الولجة ابراهيم عوض الله، إن قوة من جيش الاحتلال يرافقها موظفون من الادارة المدنية اقتحمت احياء عين جويزة، والمقبرة، والهدفه، وقاموا بتصوير منازل تعود لكل من، محمود محمد عوض الله، وعماد فرج، وإبراهيم نيروخ، ومنشآت للمواطن حامد الشويكي، إضافة إلى مقبرة عين الهدفه، ونبع مياه.
واشار عوض الله الى ان القرية تتعرض منذ فترة الى هجمة من قبل الاحتلال طالت هدم منازل وجدران، عدا عن اخطارات هدم، بحجة عدم الترخيص.

*******دعا نائب وزير جيش الاحتلال ايلي دهان قادة المستوطنين في الضفة الغربية والقدس الى اعداد مخططات بناء لألاف والوحدات الاستيطانية عشية إقرار لجنة التخطيط والبناء العليا بناء الاف الوحدات الاستيطانية الجديدة ما بعد الأعياد اليهودية وفق ما نشرته القناة السابعة الإسرائيلية اليمينية.وقال دهان إنه ليس قلق من تأجيل الجلسات المتكرر للجنة مشيرا الى أن التأجيل يتم لأسباب تقنية فقط مطالبا قادة المستوطنين ان يأتوا جاهزين للجنة التي ستقر الاف الوحدات ومن ضمنها 300 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة بيت ايل.واللجنة وفق دهان تقر خطط مقدمة من مجالس المستوطنات وهو ما يدفعه الى حثها على تقديم مخططاتها من اجل إقرارها.وحول الظروف السياسية وإمكانية تأجيل إقرار البناء، قال دهان إن رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الجيش ليبرمان تعهدا بتنفيذ البناء معتبرا الحكومة أفضل من غيرها في هذا الموضوع وأنها اقرت في العام 2017 بناء استيطاني يضاهي ما بني في العشر سنوات الأخيرة معتبرا التحسن المطلوب هو في مجال الميزانيات المخصصة للاستيطان في الضفة.وأضاف أن تقديراته تفيد بان الإدارة الامريكية تتفهم اكثر من سابقاتها أن الطرف الذي يحول دون استئناف المفاوضات هو الطرف الفلسطيني وان إسرائيل هي الطرف الذي يقدم ولا يأخذ مشددا على أن ترامب لم يتحدث ولم يحاول يفرض على إسرائيل حل الدولتين رغم مضي اشهر على وجوده في الحكم بينما طلب من الرئيس أبو مازن وقف دفع مخصصات الاسرى والشهداء وهو ما لم ينفذه حتى الآن.

5/10/2017

********أغلقت قوات الاحتلال طريقا زراعيا في اراضي قرية حوسان غرب بيت لحم.وأفاد رئيس المجلس القروي لحوسان حسن حمامرة بأن قوات الاحتلال اغلقت الطريق الزراعي في منطقة “الكنيسة” الواقعة ما بين أراضي حوسان ووادي فوكين، ومحاذية لمستوطنة “بيتار عيليت” الجاثمة على اراضي المواطنين، بوابة حديدية واسلاك شائكة، مشيرا الى هذا الاحراء سيحرم المزارعين من الوصول لأراضيهم الزراعية البالغة مساحتها 500 دونم.

رفضت ما تسمى المحكمة العليا الإسرائيلية الإلتماس المقدم بوقف عمليات الهدم لأكثر من مئة منشأة في ثلاث تجمعات سكانية في الاغوار الشمالية اكثر من 23 عائلة يطالها القرار وستكون في العراء بعد هدم هذه الممتلكات في مناطق خربة مكحول وحمصة الفوقى والفارسية والحجة ان هذه المناطق مغلقة لاغراض عسكرية

*****- أصيب ، الفتى أدهم مصطفى إبراهيم أبو خرج(17 سنة) بعيار ناري بالفخذ الأيمن على حاجز الجلمة شمال شرق جنين، جراء استهدافه من قبل جنود الاحتلال.وذكر مدير إسعاف الهلال الأحمر محمود السعدي لوكالة “وفا” أن طواقم الإسعاف نقلت الجريح إلى أحد مستشفيات المدينة بعد تقديم الإسعاف الأولي له، وحالته مستقرة.

****** قال موقع “0404” العبري، إن أفادت مصادرعبرية مقربة من رئيس الحكومة “الإسرائيلية” بنيامين نتنياهو، بأن قرار المصادقة على بناء وحدات استيطانية في الخليل (جنوب القدس المحتلة) “كان بالاتفاق مع الإدارة الأمريكية”.
ونفى المصدر، وفق الموقع العبري، اليوم الإثنين، بأن تكون المصادقة على البناء في الخليل قد جاءت بضغط من أرييه درعي؛ وزير داخلية الاحتلال وزعيم حزب “شاس” الديني، ونفتالي بينيت؛ وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي.
وصرّحت ذات المصادر، بأن نتنياهو كان قد أبلغ الأميركيين قبل حوالي شهر بنيته المصادقة على بناء عشرات الوحدات الاستيطانية في مدينة الخليل.
وكانت الحكومة الإسرائيلية صادقت خلال اجتماعها الأسبوعي، على بناء 31 وحدة استيطانية في حي “حزقيا” الاستيطاني في قلب مدينة الخليل.وادعت وسائل الإعلام العبرية، أن المبادرين إلى دفع هذه الخطة هما ارييه درعي، ونفتالي بينيت.
وتعتبر المستوطنات الاسرائيلية غير قانونية من وجهة نظر المجتمع الدولي، وعائقًا رئيسيًا أمام جهود “السلام”، لأنها مقامة على أراضٍ يمكن أن تصبح جزءًا من الدولة فلسطينية المقبلة.

*****صادقت الحكومة الإسرائيلية خلال اجتماعها الأسبوعي، ، على بناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية .
وذكر موقع “0404” الإخباري العبري، بأن اجتماع الحكومة الإسرائيلية”حمل أخبارا مهمة للشعب الإسرائيلي تتمثل في مصادقة الحكومة على بناء 31 وحدة استيطانية في حي حزقيا الاستيطاني في قلب الخليل”.
وأضاف الموقع، أن المبادرين إلى دفع هذه الخطة هما وزير الداخلية وزعيم حزب “شاس” الديني ارييه درعي، ووزير التعليم وزعيم حزب “البيت اليهودي” اليميني نفتالي بيني.
وأشار الموقع إلى أنه إضافة لهذه الوحدات، تشمل الخطة بناء رياض أطفال ومكتب للرفاه ومنشآت أخرى.
وقال وزير حماية البيئة زئيف إلكين، إن تصريح البناء في حي حزقيا سيكون ردا مناسبا على خطوة انضمام الفلسطينيين للإنتربول.وأشار إلى أن جميع وزراء الحكومة وافقوا على خطة البناء الاستيطاني في الخليل.
وقالت وزيرة القضاء، إيليت شاكيد، إن الوقت قد حان لتعزيز الاستيطان اليهودي في الخليل، ردا على قرار الـ “يونسكو”.
وكان مجلس الأمن الدولي اعتمد في 23 كانون أول/ديسمبر 2016 القرار رقم 2334 الذي كرر مطالبة إسرائيل بأن توقف فورا وعلى نحو كامل جميع الأنشطة الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها الشطر الشرقي من القدس المحتلة، وهو القرار الذي رحبت به السلطة الفلسطينية ودول عدة، في وقت أثار سخط تل أبيب والرئيس الأمريكي دونالد ترمب.
وتعتبر المستوطنات الاسرائيلية غير قانونية من وجهة نظر المجتمع الدولي، وعائقا رئيسيا امام جهود السلام لأنها مقامة على اراض يمكن أن تصبح جزءا من الدولة فلسطينية مقبلة.

6/10/2017

***** أصيب الشاب محمود محمد جرارعة (26 سنة) من سكان بلدة عصيرة الشمالية قرب نابلس بجروح بالغة جراء اعتداء مستوطنين عليه خلال تنقله في سيارته على الطريق العام نابلس-رام الله.

وذكر مصدر أمني فلسطيني أن مستوطني مستعمرة “شيلو” ألقوا الحجارة على السيارة التي استقلها جرارعة في حوالي الساعة الثانية عشرة والنصف من بعد منتصف الليلة الماضية؛ ما أدى إلى إصابته بكسور في الجمجمة، وجروح، وحالته بالغة.وأضاف: تم نقل الجريح إلى المستشفى الاستشاري في مدينة رام اللهيذكر أن مستوطنة “شيلو” أنشئت سنة 1978م، على حساب أراضي المواطنين جنوب شرق نابلس وشمال شرق رام الله، وتقع على أراضي قرى وبلدات: قريوت، والمغير، وقرية خربة أبو فلاح، وترمسعيا.

******- اصيبت طفلة بجروح جراء اعتداء المستوطنين على مركبات المواطنين شرق مدينة الخليل.وقالت مصادر أمنية إن مستوطني “خارصينا” المقامة على اراض المواطنين شرق الخليل، رشقوا مركبة فلسطينية بالحجارة وتسببوا في تحطيم زجاجها، ما ادى الى اصابة طفلة بجروح.وفي نفس السياق اصيبت الطفلة يافا جابر (7 سنوات)، بجروح في وجهها جراء رشق المستوطنين مركبة عائلتها بالحجارة ليلة أمس وادخلت على إثرها الى مستشفى عالية الحكومي لتلقي العلاج.

******أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، بعد قمع الاحتلال للفعالية السلمية المطالبة بفتح الطريق الرئيسي المؤدي إلى قرية قلقس شرق الخليل.قال الناشط ضد الاستيطان عارف جابر إن قوات الاحتلال أطلقت الغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في هذه الفعالية، ما أدى إلى إصابة العديد منهم بالاختناق.وأضاف: كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال التي احتجزت عددا من المواطنين بمن فيهم طواقم وكالة “وفا”، وتلفزيون فلسطين ومجموعة أخرى من الصحفيين لمحاولة منعهم من التغطية الاعلامية.تجدر الاشارة إلى أن قوات الاحتلال تغلق طريق قلقس منذ 17 عاما، ما تضاعف معاناة المواطنين وسكان المنطقة الذين يجبرون على سلوك الطرق البديلة.

******- أصيب ما لا يقل عن 12 مواطنا خلال المواجهات العنيفة مع قوات الاحتلال التي يشهدها حي أم الشرايط جنوب مدينة البيرة.واعتقل الاحتلال مواطنين اثنين خلال اقتحام استهدف بالأساس بنايات سكنية في شارع أبو كويك بالحي.ووفق بيان صادر عن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني فإن طواقمها نقلوا إصابتين بعيارات معدنية إلى مستشفيات رام الله، إضافة إلى تعامل المتطوعين وضباط الإسعاف مع ما لا يقل عن 10 إصابات في الميدان.

***** أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي غالبية الطرق التي تصل بين مدينتي رام الله ونابلس لبضعة ساعات، بالإضافة إلى حاجز زعترة، وذلك لتأمين ماراثون ينظمه المستوطنون هناك.وقد أجبر الأغلاق المواطنين على سلوك طرق التفافية بديلة، فيما أعلن جيش الاحتلال أن الإغلاق سيستمر إلى ساعات الظهيرة.وشهدت الطرق انتشارا مكثفا لجيبات الاحتلال، كما انتشرت سيارات الشرطة الإسرائيلية لتأمين المارثون، وأغلقت الشوارع ومنعت مرور مركبات المارة لحين انتهائه، ما أرغم الراغبين المواطنين على سلوك طرق تتسم بالوعورة والمسافة الأطول لغرض قضاء حاجاتهم.

**** اعتدى جنود الاحتلال ، بالضرب المبرح على عدد من الشبان خلال مرورهم بمركبة محلية عن حاجز “الحمرا “، في أغوار طوباس.وأفاد السائق زياد سميح أن الجنود أوقفوا مركبته العمومي على الحاجز، وبعد التدقيق في البطاقات الشخصية للركاب السبعة، طلب الجنود منهم النزول من المركبة، واقتادوهم لغرفة التفتيش القريبة.
وذكر أن الجنود طلبوا منه وضع مركبته جانبًا، واستمروا باحتجازه مع الشبان 3 ساعات، قاموا خلالها بتفتيش المركبة وحقائبهم بشكل دقيق، ثم اعتدى الجنود بالضرب على الشبان وفتشوهم بشكل شبه عاري، كما وجهوا لهم الشتائم والكلمات النابية.
وأوضح الشاب بركات زيد “كنا جميعًا عائدين من عمان، ومررنا بكل الإجراءات على المعابر، وفوجئنا بقيام الجنود باحتجازنا والتنكيل بنا”، وأضاف “كل راكب من منطقة ونحن لا نعرف بعضنا، ورغم ذلك، تعرضنا للإهانة والضرب والاحتجاز ثلاث ساعات، حتى أطلقوا سراحنا”.

عن nbprs

شاهد أيضاً

( وزير الجيش يحرض المستوطنين على أعمال القتل ووزارة الداخلية توصي ببناء مدينة استيطانية جديدة )

    تقرير الاستيطان الاسبوعي/من 25/11/2017-1/12/2017 اعداد : مديحه الاعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة …