الرئيسية / جرائم وانتهاكات / اليوم الذكرى الـ61 لمجزرة كفر قاسم

اليوم الذكرى الـ61 لمجزرة كفر قاسم

تصادف، اليوم الأحد، الذكرى الـ61 لمجزرة كفر قاسم، التي انتهت باستشهاد 49 فلسطينيا، شيبًا وشبابًا ونساءً، حيثُ جرى قنصهم في الغالب عن قُرب رميًا بالرصاص، وبينهم 23 طفلاً وجنينًا لم يروا النور، كان ذلك مساء يوم الإثنين في التاسع والعشرين من تشرين الأول العام 1956، يوم العدوان الثلاثي على مصر. وكفر قاسم هي مدينة عربية في المثلث الجنوبي.
وللعدوان على مصر علاقة مباشرة بالمجزرة، ففي العام 1956 فرض الحكم العسكري حظر التجول وأبلغ قائد المنطقة الوسطى، الجنرال تسفي تسور العقيد يسحار شدمي (قائد أحد الألوية المسؤولة عن الحدود مع الأردن)، بأن يُسمح للمواطنين بالتحرُّك والعمل دون إزعاجهم شرط المحافظة على الهدوء في منطقة الحدود مع الأردن، خاصةً أنّ الجبهة الجنوبية ضد مصر ستشتعل، لكنّ شدمي قرّر فرض منع التجول من الساعة الخامسة عصرًا حتى فجر اليوم التالي، تسهيلا لانتشار الجيش على الحدود الأردنية، فاستجاب قائد المنطقة، وعندها طلب شدمي من قائد حرس الحدود، ملينكي، بتطبيق فرض منع التجول بشكلٍ صارم، وتطبيقه بواسطة إطلاق النار، وحين سأل ملينكي العقيد شدمي عن مصير المواطنين العائدين من عملهم دون علمهم بأمر منع التجول، ردّ عليه شدمي “الله يرحمهم”، وهذا ما حدث، فقد تعامل ملينكي بدون عواطف، مكتفيًا بجملته الوحيدة “الله يرحمهم”!!

عن nbprs

شاهد أيضاً

سلطات الاحتلال تلغي لوائح الاتهام ضد “فتية التلال” الذين احتفلوا باحراق الطفل دوابشة واسرته

كتبت صحيفة “هآرتس” العبرية ان محكمة الشبيبة في القدس، الغت امس الاثنين، لوائح الاتهام ضد …