الرئيسية / شؤون عالمية / أوروبا: تغيير وضع القدس سيؤدي لعواقب خطيرة بالرأي العام العالمي. القوى والفصائل الفلسطينية تدعو لأيام غضب شعبي

أوروبا: تغيير وضع القدس سيؤدي لعواقب خطيرة بالرأي العام العالمي. القوى والفصائل الفلسطينية تدعو لأيام غضب شعبي

حذر الاتحاد الأوروبي من عواقب سلبية لأي خطوات أحادية الجانب حول تغيير وضع القدس، مؤكدًا تمسك الاتحاد بعملية التسوية في الشرق الأوسط.
وذكر بيان صادر عن هيئة السياسة الخارجية الأوروبية أن الممثلة الأوروبية العليا للسياسة الخارجية والأمن فيديريكا موغيريني بحثت هاتفيا مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي احتمال اعتراف الولايات المتحدة بالقدس “عاصمة لإسرائيل”.
وأكد البيان أن الاتحاد الأوروبي أعلن منذ بداية العام الحالي أن أي تغيير أحادي الجانب في وضع القدس قد يؤدي إلى عواقب سلبية خطيرة في الرأي العام في مختلف الدول.
وأشار البيان إلى استعداد الاتحاد الأوروبي للمساهمة في استئناف عملية التسوية، بما في ذلك في إطار الرباعية (بالتعاون مع الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا).
من جانبها، أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس ماكرون أعرب في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي عن “قلقه من احتمال اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل من جانب واحد”.

السعودية: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل له تداعيات بالغة الخطورة من شأنها تعطيل جهود السلام

قالت وزارة الخارجية السعودية، إن الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل، يخالف القرارات الدولية التي أكدت حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والراسخة في القدس، والتي لا يمكن المساس بها أو محاولة فرض أمر واقع عليها، وستكون لها تداعيات بالغة الخطورة، وإضفاء المزيد من التعقيدات على النزاع الفلسطيني- الإسرائيلي، وتعطيل الجهود الحثيثة القائمة لإحياء عملية السلام.
وعبرت وفق ما نشرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، أمس الثلاثاء، عن قلق المملكة العربية السعودية البالغ والعميق مما يتردد في وسائل الإعلام بشأن عزم الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

وأوضحت أن المملكة العربية السعودية ترى أن الإقدام على هذه الخطوة يعد إخلالا كبيرا بمبدأ عدم التأثير على مفاوضات الحل النهائي، كما أنها ستمثل -في حال اتخاذها- تغييرا جوهريا وانحيازا غير مبرر في موقف الولايات المتحدة الأميركية المحايد، في الوقت الذي يتطلع فيه الجميع إلى أن تعمل الولايات المتحدة على تحقيق الإنجاز المأمول في مسيرة عملية السلام.
كما أن من شأنها استفزاز مشاعر المسلمين كافة حول العالم، في ظل محورية القدس وأهميتها القصوى.
وشددت على أهمية أخذ الإدارة الأميركية في الحسبان العواقب البالغة السلبية لهذه الخطوة.
وأكدت في ختام تصريحها موقف المملكة الثابت من القدس، ووقوفها الراسخ والدائم إلى جانب الشعب الفلسطيني لينال حقوقه المشروعة وإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

أردوغان يهدد بقطع العلاقات مع إسرائيل في حال إعلان القدس عاصمة لها

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس الثلاثاء، أن مسألة القدس قد تؤدي لقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية من أنقرة.
وهدد إردوغان إسرائيل قائلا: “أنقرة قد تقطع علاقاتها مع إسرائيل في حال إعلان القدس عاصمة لها”.
وأضاف أردوغان: “أقول للسيد ترامب مدينة القدس خط أحمر بالنسبة للمسلمين”.

القوى والفصائل الفلسطينية تدعو لأيام غضب شعبي

أكدت القوى والفصائل الوطنية والاسلامية أن سياسة الرئيس الامريكي دونالد ترامب التي تقوم على الابتزاز السياسي ستحطم قدرته على تحقيق مشاريعه وأطماعه الاقليمية الاستعمارية في المنطقة وسيكسر بهذه السياسة أدواته السياسية والدبلوماسية.
وأعلنت القوى في بيان صدر عنها، عن فعاليات غاضبة ومنها أن تكون أيام الاربعاء والخميس والجمعة أيام غضب شعبي شامل في كل أنحاء الوطن والتجمع في كل مراكز المدن والاعتصام أمام السفارات والقنصليات الاسرائيلية.
ودعت القوى في بيان صدر عنها الى أوسع تحرك شعبي لمواجهة ورفض محاولة الادارة الامريكية نقل سفارتها من تل أبيب الى القدس أو الاعتراف بها كعاصمة لدولة اسرائيل، مؤكدين حق الشعب وحقوق الأمة بإستخدام كل الوسائل القانونية والدبلوماسية على مستوى المؤسسات الشرعية الدولية بما فيها محكمة العدل الدولية والمكونات والمؤسسات القضائية الأخرى.
كما دعت لعقد قمة طارئة لقادة الدول الاسلامية وللجنة القدس وتأكيد رفض الامة العربية والاسلامية للإجراءات الامريكية المنوي اتخاذها في القدس.

ترمب يؤجل قراره بشأن نقل السفارة للقدس

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أجل إعلان قراره بشأن نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، على أن يتخذ القرار في هذا الشأن خلال الأيام القليلة القادمة.
جاء ذلك في تصريح أدلى به متحدث البيت الأبيض هوغان غيدلي، الذي أضاف أن ترمب سيعلن خلال الأيام القليلة القادمة ما إذا كان سيوقع قرارا بوقف تنفيذ نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس أم لا.
ومؤخرا تداولت وسائل إعلام أميركية تقارير بشأن اعتزام ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل.
وقال مسؤولون أميركيون الجمعة الماضية إن ترمب يعتزم الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، في خطاب يلقيه الأربعاء المقبل.
وكان الكونغرس قد أصدر تشريعا عام 1995 يقضي بنقل السفارة الأميركية للقدس، إلا أن رؤساء الولايات المتحدة اعتادوا تأجيل القرار كل ستة أشهر.

 

عن nbprs

شاهد أيضاً

غواتيمالا : ردود فعل داخلية غاضبة ترفض نقل سفارة غواتيمالا من تل أبيب إلى القدس

غواتيمالا – أفادت دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية بأن العديد من وسائل الإعلام …