الرئيسية / شؤون عالمية / الأمم المتحدة: استهداف أبو ثريا صادم ويستدعي تحقيقا

الأمم المتحدة: استهداف أبو ثريا صادم ويستدعي تحقيقا

أعرب المفوض السامي لحقوق الانسان، اليوم الثلاثاء، عن صدمته لمقتل فلسطيني على كرسي متحرك برصاص الجيش الاسرائيلي في غزة، وطالب بفتح تحقيق “محايد ومستقل”.

وكان قد استشهد إبراهيم أبو ثريا (29 عاما) بينما كان يشارك، الجمعة، في تظاهرات الاحتجاج على اعتراف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل.

يذكر أن أبو ثريا فقد ساقيه خلال الحرب العدوانية على قطاع غزة في كانوني 2008 و2009.

وأعرب المفوض السامي، زيد رعد الحسين، في بيان عن “صدمة حقيقية”، موضحا أن المعلومات التي جمعها موظفو الأمم المتحدة في غزة تفيد أن “القوة المستخدمة ضد إبراهيم أبو ثريا كانت مفرطة”.

وأضاف “بالاستناد إلى ما نعرفه، لا شيء يمكن أن يوحي أن أبو ثريا كان يشكل تهديدا وشيكا عندما قتل. ونظرا إلى إعاقته البالغة التي كانت واضحة أمام أعين الذين أطلقوا النار عليه، فان موته غير مفهوم. تصرف صادم فعلا ومجاني”.

وفي ندوة صحافية بجنيف، أعلن المتحدث باسم المفوضية السامية، روبرت كولفيل، أن زيد رعد الحسين “دعا إسرائيل إلى فتح تحقيق مستقل ومحايد على الفور حول هذا الحادث، وحول كل الحوادث الأخرى التي أدت إلى الوفاة أو الإصابة، تمهيدا لمحاسبة مرتكبي الجرائم”.

وأضاف أن “التقارير تفيد أن الجيش الإسرائيلي أجرى تحقيقا أوليا. هذا ليس كافيا”.

وأكد كولفيل أن “رد قوات الأمن الإسرائيلية أسفر عن خمسة قتلى ومئات الجرحى واعتقالات جماعية للفلسطينيين”.

عن nbprs

شاهد أيضاً

غواتيمالا : ردود فعل داخلية غاضبة ترفض نقل سفارة غواتيمالا من تل أبيب إلى القدس

غواتيمالا – أفادت دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية بأن العديد من وسائل الإعلام …