الرئيسية / مقالات وتقارير / مقالات منوعة / معجون الأسنان السام والهواتف المتفجرة: كتاب يستعرض 2700 عملية اغتيال نفذتها إسرائيل خلال 70 عام

معجون الأسنان السام والهواتف المتفجرة: كتاب يستعرض 2700 عملية اغتيال نفذتها إسرائيل خلال 70 عام

كشفت صحيفة الإندبندنت البريطانية، أمس الأحد، عن كتاب جديد يذكر مختلف التقنيات التي استخدمتها إسرائيل في تنفيذ ما لا يقل عن 2700 عملية اغتيال خلال 70 عام من احتلالها لدولة فلسطين.

وحسب الكتاب، تفضل اسرائيل مجموهة من التقنيات، في مقدمتها “معجون الأسنان المسموم الذي يستغرق شهرا لإنهاء حياة الهدف المنشود والطائرات المسلحة بدون طيار، وتفجير الهواتف النقالة وإطارات احتياطية مع قنابل التحكم عن بعد واغتيال علماء العدو (اشارة الى العلماء الفلسطينيين) واكتشاف الحياة السرية لرجال الدين المسلمين”.

 

انهض واقتل أولا

وقالت الصحيفة، أن مؤلف كتاب “انهض أو اقتل أولا”، رونين بيرجمان، الذي يعمل مراسلا للمخابرات في الصحيفة الإسرائيلية، يديعوت أحرونوت، قد  اعتمد في مؤلفه على 1000 مقابلة وآلاف من الوثائق، حيث أقنع العديد من عملاء الموساد والشين بيت والجيش ليتحدثوا عن تجاربهم، واستخدم البعض منهم أسماءهم الحقيقية.

وقد أثار هذا الكتاب الجديد قضية استخدام إسرائيل “الاغتيال بدلا من الحرب”، والذي اعتبرته الصحيفة عمليات قتل ترعاها الدولة.

عرفات مع ابو جهاد

اغتيال ياسر عرفات

كما شمل الكتاب احتمالية  تعرض الزعيم الفلسطيني الراحل “ياسر عرفات” في سنة 2004  للقتل عبر تقنية التسمم الإشعاعي، التي تعتمدها اسرائيل.

لكن الكاتب، بعد فرض هذه الفكرة، تراجع عن تأكيد ما حدث بشكل قاطع، قائلا إن الرقابة العسكرية الإسرائيلية تمنعه ​​من الكشف عما يعرف، وفقا لما ذكرته الصحيفة.

 حرب مشروعة

واعتبر أشخاص عديدون ممن قابلهم المراسل الصحفي وصاحب الكتاب الذي استوحى عنوانه من تلمود اليهودية القديمة الذي يقول  “إذا أتى شخص ما لقتلك، فانهض واقتله أولا”،  أن هذه العمليات هي مبرر لعملهم، بينما رأى المحامي العسكري أن هذه العمليات هي أعمال حرب مشروعة.

كما سلط الكتاب الضوء على عمليات الموساد، التي عرفت انتشارا واسعا خلال فترة السبعينات تحت غطاء الشركات التجارية في الشرق الأوسط،  ملخصا بذلك تاريخا محكما للشخصيات والتكتيكات من مختلف الخدمات السرية.

استهداف

وعلى الرغم من المقابلات العديدة التي أجريت مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك و إيهود أولمرت، فقد ذكرت الصحيفة أن السيد بيرغمان، مؤلف العديد من الكتب، قد استهدف من قبل الأجهزة السرية الإسرائيلية التي سعت للتدخل في عمله، وعقدت اجتماعا في عام 2010 حول كيفية تعطيل أبحاثه، كما قام موظفو الموساد السابقون بانذاره بعدم التحدث معهم.

اسرائيل تسبق  أمريكا

وذكر الكاتب أن أنظمة القيادة والتحكم وغرف الحروب وأساليب جمع المعلومات وتكنولوجيا الطائرات بدون طيار أو الطائرات بدون طيار، التي تخدم الآن الأميركيين وحلفاءهم، تطورت إلى حد كبير في إسرائيل.

وأضاف “أنه بينما تفرض الولايات المتحدة قيودا أكثر تشددا على عملائها من إسرائيل، فقد اعتمد الرئيس جورج بوش العديد من التقنيات الإسرائيلية بعد الهجمات الإرهابية التي وقعت في 11 أيلول / سبتمبر 2001، وأطلق الرئيس باراك أوباما عدة مئات من عمليات القتل المستهدف”.

عن nbprs

شاهد أيضاً

كاتب بريطاني: المملكة المتحدة مدينة للفلسطينيين بـ”دولة”

قال الكاتب البريطاني كيفن ماجواير، إن بلاده لا تزال مدينة للفلسطينيين بدولة، في مئوية إعلان …