الرئيسية / ملف الاستيطان والجدار / حلميش تتمدد ببؤر وشوارع استيطانية جديدة

حلميش تتمدد ببؤر وشوارع استيطانية جديدة

يواصل مستوطنو “حلميش” المقامة على أراضي قرى شمال مدينة رام الله، التوسع ومصادرة المزيد من الأراضي وشق الطرق الإستيطانية، ما ينبأ أن المستوطنة ستتضخم على أكثر من ثلاثة آلاف دونماً، رغم أنها مقامة على 330 دونماً حتى الآن.

الخبير بنظم المعلومات الجغرافية، المهندس مؤيد الريماوي أوضح (لـ قدس الإخبارية )أن توسيع مستوطنة حلميش جاري على قدم وساق منذ عام تقريبا وخاصة في الأراضي المحيطة بالمستوطنة والتابعة لقرية أم صفا، والتي سبق أن أعلنها الاحتلال كمحميات طبيعية تمتد على مساحة 378 دونماً في جهة الشمال، و459 دونماً في الجهة الجنوب.

وأكد على أن الاحتلال أعلن هذه المساحات كمحيمات طبيعية ليضمن سيطرته المستقبلية عليها لتكون مساحات تتوسع عليها مستوطنة حلميش.

وأضاف أنه منذ عام ومستوطنة حلميش باتت تتوسع خارج نطاق مخططها الهيكلي، ووضع الاحتلال يده على 500 دونماً بعد مصادرتها من قرية أم صفا وقرية النبي صالح.

وأوضح أن النشاط الاستيطاني والبناء والتوسع في المستوطنة يزداد يوميا حتى أقيمت بؤرة استيطانية جديدة تحت اسم “ياد آخاي” تابعة لمستوطنة حلميش، بهدف عمل “قفزة” على المساحات، وذلك بهدف تشكيل امتداد جديد للمستوطنة وشرعنة وجودها وشق طرق استيطانية جديدة تربطها بما حولها.

وبين أن الاحتلال أغلق الشارع الرئيس المؤدي إلى قرية بيتلو وجمالة ما أجبر الأهالي على سلوك طرق التفافية وبعيدة وصولا إلى مدينة رام الله أو العودة إلى قراهم.

وعن المساحات المصادرة من قرية دير نظام، أوضح أن مستوطنة حلميش امتدت على الجهة الشرقية نحو قرية دير نظام ومصادرة المزيد من المساحات من أراضي القرية المزروعة بأشجار الزيتون.

وأضاف أن اتفاقية أوسلو أقرت تسلم الضفة 13% من الضفة المحتلة فيما تبقى 3% كمحميات طبييعة، وهو الأمر الذي كرس وضع يد الاحتلال على هذه المساحات.

عن nbprs

شاهد أيضاً

الاحتلال يخطر بوقف البناء في منازل وبئر مياه جنوب بيت لحم

أخطرت سلطات الاحتلال الجمعة، بوقف البناء في ثلاثة منازل وبئر مياه في قرية ام سلمونة …