الرئيسية / جرائم وانتهاكات / كلاب الاحتلال البوليسية تنهش زوجين بقرية الكفير والجنود يمنعون علاجهما

كلاب الاحتلال البوليسية تنهش زوجين بقرية الكفير والجنود يمنعون علاجهما

محمد بلاص:
لم يكن المواطن نور الدين روحي عواد (49 عاماً)، من قرية الكفير جنوب شرقي جنين، يعلم أنه سيكون وزوجته هدفا للهجوم من الكلاب البوليسية المتوحشة التي أطلقها جنود الاحتلال داخل منزله، أمس.
وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال معززة بعشرات الآليات العسكرية والجرافات، اقتحمت قرية الكفير، وشنت عمليات دهم وتفتيش واسعة بمنازل المواطنين، في إطار بحثها المتواصل منذ السابع عشر من الشهر الماضي، عن الشاب أحمد نصر جرار (22 عاماً)، من وادي برقين في جنين، والذي يتهمه الاحتلال بالمسؤولية عن عملية مستوطنة “حفات جلعاد” غرب نابلس، الشهر الماضي، والتي أسفرت عن مقتل أحد حاخامات المستوطنين.
وأصيب عواد وزوجته بجروح بعد أن هاجمتهما الكلاب البوليسية داخل منزلهما في القرية التي اقتحمتها قوات الاحتلال واستخدمت الكلاب البوليسية التي هاجمت عواد ونهشت يده خلال محاولته إنقاذ زوجته من كلب آخر نهشها من يدها.
وقال: إنه فوجئ وزوجته بكلب بوليسي داخل غرفة نومهما، وعندما اقترب منها الكلب حاول إيقافه، فقام بنهشه من يده، فبدأ وزوجته بالصراخ.
وأضاف: “بعد ذلك دخل الجنود إلى الغرفة وأخرجوا الكلب دون علاج، بينما شعرنا بخوف ورعب لأنهم اقتحموا المنزل ونحن نيام، ولم نشعر بهم إلا وهم داخله”.
وروت الزوجة سماهر فايق أبو الوفا، أن الجنود غادروا منزلها وأغلقت الباب، وبعد دقائق سمعتهم وهم يحاولون اقتحام المنزل مرة ثانية من بوابة أخرى.
وقالت: “صرخت بصوت عال انتظروا، سأفتح الباب فوراً، وحملت طفلي الصغير وفتحت الباب، فإذا بكلب يهاجمني في يدي فحميت طفلي ودافعت عن نفسي، إلا أن الكلب أمسك بقدمي فوقعت على الأرض، وبعد ذلك ظهر الجنود الذين أبعدوا الكلب عني لكنهم رفضوا علاجي”.
وأكد الزوجان، أن جنود الاحتلال استمروا باحتجازهما وهما ينزفان، ورفضوا السماح لطواقم الإسعاف بالوصول إلى منزلهما لعلاجهما.
وبحسب الزوجة، فإن الجنود قدموا لها إسعافا أوليا بعد نحو ساعتين ونصف من إصابتها، وذلك إثر تدخل زوجها وإحدى النساء المحتجزات، ورغم ذلك لم يتوقف النزيف حتى انسحبت قوات الاحتلال ونقلت إلى المستشفى الحكومي التركي في مدينة طوباس، حيث تلقت وزوجها العلاج وغادرا المستشفى في وقت لاحق.
واستخدمت قوات الاحتلال، الكلاب البوليسية عدة مرات خلال العملية العسكرية التي نفذتها في قرية الكفير وبلدة برقين، حيث أطلق الجنود العنان لتلك الكلاب في مهاجمة عدد من المواطنين، في وقت لجأت فيه تلك القوات إلى احتجاز عدة عائلات داخل منزل واحد، بعد إجبارها على الخروج من مساكنها التي كانت هدفا للدهم والتفتيش وتحطيم محتوياتها.

عن nbprs

شاهد أيضاً

الاحتلال يغلق مداخل ثلاث بلدات شمال سلفيت

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء امس الثلاثاء، مداخل ثلاث بلدات في محافظة سلفيت. وأفادت مصادر …